فوائد الفلفل الأخضر الحار

الفلفل الحار من الفصيلة النباتية الباذنجانية وهو له العديد من الأنواع التي يتغذى عليها الإنسان منها مختلف الألوان مثل اللون الأخضر والأحمر والأصفر، ومنها ما هو مختلف من حيث الطعام إما البارد أو الحار وغيرها من الأشكال والأنواع وجميعها لها العديد من الفوائد والقيمة الغذائية الكبيرة التي تعمل على حماية الإنسان من الأمراض المختلفة، في هذا المقال نتناول العديد من فوائد الفلفل الأخضر الحار، فهيا بنا نتعرف عليها.

ما هي قيمة الفلفل الأخضر الغذائية؟

من الضروري أن تتعرف على القيمة الغذائية لأي غذاء تقوم بتناوله يومياً، وذلك يشجعك بلا شك على تناوله وجعله في النظام الغذائي الذي تتناوله دائماً، لذلك نعرض عليكم العديد من العناصر التي توجد في تركيبة الفلفل الأخضر الحار، وهذه العناصر مثل الماء والسعرات الحرارية وبعد العناصر الغذائية الهامة مثل البروتين والألياف الطبيعية والكربوهيدرات والكالسيوم والفوسفور والصوديوم والبوتاسيوم والسكريات والحديد والفيتامينات بأنواعها.

هذه القيمة الغذائية بلا شك تجعل من الإنسان محمياً بالعديد من الجوانب الصحية والتخلص من الأمراض المختلفة والحماية منها، حيث تؤكد الدراسات أن الغذاء هو العامل الرئيسي الذي يؤدي إلى التخلص من الأمراض وحماية المناعة من الأمراض التي تصيبها وبالتالي فإنه بشكل قاطع نحتاج إلى الغذاء.

ما هي فوائد الفلفل الحار؟

يمكن استخدام الفلفل الحار في العديد من الأكلات الصحية، وذلك بإضافته على الوصفات الغذائية المتنوعة التي تتناولها، هذا إلى جانب الطعم الحار المميز الذي يميز الفلفل الأخضر الحار، إلا أن الطعم ليس فقط الميزة التي يمكن الحصول عليها ولكن أيضاً هناك العديد من الفوائد الهامة التي تحدثت عنها الدراسات المختلفة وهذا ما نتناوله خلال النقاط التالية:

الفلفل الحار يحسن حالات مرض السكري
قد تستغرب هذا، ولكن لا داعي للاندهاش أبداً فإن القيمة الغذائية للفلفل الأخضر الحار تؤدي حسب العديد من الدراسات المنشورة على تحفيز الأنسولين في الجسم وبالتالي تقليل أعراض مرض السكري خاصة من النوع الثاني، ففي دراسة تم نشرها في عام 2015م في إحدى المجلات الطبية أُجريت على أكثر من 40 حامل من المصابات بمرض سكري الحمل، أكدت أن تركيبة الفلفل الأخضر الحار أدت إلى تقليل مستويات الأنسولين والسكر في الدم خاصة بعد تناول الوجبات التي يختلط بها الفلفل الأخضر.

وهذا يعني أن مادة الكابسيسين مادة فعّالة للعلاج من مرض السكري، ولكن هذا لا يعني تماماً أن هذه المادة فعّالة في جميع الحالات، فهذا غير صحيح، فإن هذه المادة قد تكون خطيرة في بعض حالات السكري، بل إن هناك دراسات تؤكد أن التداخلات الدوائية بين أدوية خفض مستوى السكر في الدم وهذه المادة قد تكون خطيرة لذلك يجب استشارة الطبيب قبل تناوله.

الفلفل الأخضر الحار وعلاج المفاصل من الالتهابات
من المعروف أن التهابات المفاصل من الأمراض التي تصيب كبار السن، إلا أن هؤلاء إذا واظبوا على تناول الفلفل الأخضر الحار فإن هذا يساعدهم بالتأكيد على تقليل آلام المفاصل كما أكدت العديد من الدراسات التي أكدت على احتواء مادة الكابسيسين وبعض المواد الأخرى التي تعمل على تقليل آلام المفاصل بنسبة الربع تقريباً عن باقي الحالات التي لم تتناول الفلفل الأخضر الحار.

الفلفل الأخضر الحار وصحة القلب
لقد أظهرت العديد من الدراسات المختلفة التي أجرتها الجماعات وأطباء التغيرة حول تركيبة وموّاد موجودة داخل الفلفل الأخضر الحار أكدت أن هذه المركبات يمكن أن تكون فعّالة في حالة الإصابة ببعض أمراض القلب، حيث أكدت مثلاً بعض الدراسات أن مادة الكابسيسين الرئيسية في الفلفل الأخضر تعمل على تقليل خطر جلطات الدم في الشرايين والأوعية الدموّية، كذلك تعمل على خفض نسبة الكوليسترول الضار في الجسم، ومن المعروف أن الكوليسترول الضار يعمل على زيادة نسبة الخطر بالنسبة لمشاكل القلب بل قد تكون هي سبباً في العديد من الجوانب الصحية الخطيرة على القلب.

كما تعمل مادة الكابسسين على تحسين الدورة الدموية وتدفق الدم من القلب إلى بقية الشرايين والأوعية الدموية في الجسم، لذلك يجب أن يكون هذا غذاءً رئيسياً لمرضى القلب ولكن بعد الاستشارة الطبية بالطبع لأنه لا يغني عن الأدوية التي تعالج القلب، بل قد يكون عاملاً مساعداً لتحسين صحة القلب فقط

الفلفل الأخضر الحار وتقليل أعراض قرحة المعدة
قد تتسائل كيف يكون الطعام الحار له فوائد على المعدة، بل قد يكون ضاراً للغاية وهذا هو الشائع بالفعل إذا قمت بالإفراط من الطعام الحار فإن هذا يعني ضرر كبير على المعدة والقولون والأمعاء، لكن هذا الأمر قد تجد غير صحيحاً إذا علمت أن مادة الكابسيسين الموجودة في الفلفل الأخضر الحار سبباً في تقليل أعراض قرحة المعدة وهو المرض الخطير الذي يصيب المعدة.

فقد أكدت العديد من الدراسات المختلفة أن تناول الفلفل الحار يساعد على خفض نسبة الإصابة بالقرحة المعدية بنسبة أكبر من الذين لا يتناولون الفلفل الأخضر الحار، وذلك بسبب ان التركيبة الكيميائية للفلفل الحار تعمل على تقليل الضرر في الحجز المخاطي في المعدة، وبالتالي تقليل الأعراض التي تصيب الأشخاص الذين يعانون من قرحة المعدة.

في الوقت ذاته فإن تناول الفلفل الأخضر الحار يمكن أن يكون على شكل سليم أو عبر صلصة الفلفل الحار أو الأطعمة التي تحتوي عليها، ولكن بالتأكيد فإن هذه العوامل مساعدة لعلاج قرحة المعدة، ولا تغني عن العديد من العلاجات الدوائية التي تستخدم في علاج قرحة المعدة.

فوائد الفلفل الأخضر الحار في تثبيط الخلايا السرطانية في الجسم
من ضمن الدراسات التي لابد من تسليط الضوء عليها، دراسة أجرتها المعهد الأمريكي لأبحاث السرطان، والتي اكدت أن مادة الكابسيسين الموجودة في الفلفل الحار قد تؤدي إلى تثبيط نمو الخلايا السرطانية في الرئة وفي مناطق اخرى من الجسم، وهذا حسب النتائج المخبرية التي أُجريت على الفئران، ولكن حتى هذا الحين فلا توجد دراسات مؤكدة على البشر، فيمكن بشكل حاسم خلال السنوات القليلة القادمة ومع تقدم الأبحاث نجد أن الفلفل الحار من ضمن المواد الغذائية التي تقي من السرطانات المختلفة التي يصاب بها الإنسان.

فوائد الفلفل الأخضر لتقليل الوزن والتخسيس
إذا كنت تعاني من مخاطر السمنة المفرطة فإنه يمكنك تناول الفلفل الأخضر الحار وجعله ضمن الأطعمة التي توجد في النظام الصحي الذي تقوم بوضعه من أجل التخسيس وتقليل الوزن، ففي دراسة أُجريت في العام 2010م على العديد من الأشخاص التي تعاني من السمنة والوزن الزائد، فإن تناول الفلفل الأخضر الحار يعمل على حرق الدهون في الجسم لدى الرجال والنساء على حد سواء.

كما أكدت دراسات أخرى أن تناول الفلفل مع العوامل المساعدة الأخرى مثل ممارسة التمارين الرياضية يساعد على فقدان الجسم للوزن بشكل أكبر من الأشخاص الذين يمارسون التمارين الرياضية دون النظام الغذائي والذي يحتوي على جزء منه الفلفل الأخضر الحار وذلك لأن مادة الكابسيسين تعمل على حرق الدهون المتراكمة في الجسم بشكل أكبر من الموّاد الغذائية الأخرى.

وعلى أية حال؛ فإنه لا يمكن الاعتقاد الجازم عزيزي القارىء على أن الفلفل الأخضر الحار يمكن أن يكون ذا فائدة على الجسم الرياضي من حيث حرق الدهون، أو على عملية الأيض في الجسم وبالتالي لا يمكن التأكيد على تقليل الوزن، إلا أنه يبقى أحد العوامل المساعدة كغذاء صحي من الأطعمة الصحية الأخرى التي تساعد على تحسين الصحة أو تقليل الوزن بشكل عام، مع عوامل أخرى مثل ممارسة التمارين الرياضية التي تعمل على حرق الدهون.

لا تتناول الفلفل الأخضر الحار فقد يكون ضاراً

نعم قد يكون ضاراً للغاية في حالات عديدة، لذلك لا تتناول الفلفل الأخضر الحار بشكل كلي في كل الحالات، حتى ولو كان لديك بعض الأمراض التي تعاني منها ويعالجها الفلفل الأخضر، ولكن ما هي تلك الحالات التي يجب أن تحذر فيها من تناول الفلفل الأخضر الحار؟ هذا ما نعرفه في النقاط التالية:

إذا كنت مصاباً باضطرابات النزيف
اضطرابات النزيف من الجوانب الصحية التي تمنعك من تناول الفلفل الأخضر الحار فإن مادة الكابسيسين الموجودة فيه تؤدي إلى زيادة هذه الاضطرابات النزفية في الجسم وبالتالي تفاقم الوضع الصحي معها ومزيد من المضاعفات الخطيرة.

إذا كنت مصاباً بمرض السكري
كما قلنا في السابق إن مادة الكابسيسين تؤدي إلى خفض نسبة السكر في الدم، إلا في حالات معينة لا يمكن تناول الفلفل الأخضر الحار، ولابد من الاستشارة الطبية في حالة تناول هذه الأطعمة التي تحتوي على الفلفل الأخضر الحار، فهذا لا يغني بالطبع عن أدوية السكري وغيرها من الطرق العلاجية الأخرى التي تزيد من تقليل أعراض خطر السكري على الجسم.

إذا كنت ستجري عملية جراحية
احذر تناول الفلفل الأخضر الحار او الأطعمة الحارة بشكل عام في الدخول لإجراء عملية جراحية ، وذلك لأن العملية الجراحية تحتاج إلى تهدئة للجسم وبالتالي فإن الفلفل الأخضر يسبب لك مضاعفات في العملية الجراحية أنت في غنى عنها، لذلك دائماً ينصح الأطباء بعد تناول أية أطعمة حارة تحتوي على الفلفل الأخضر الحار وغيرها من الأنواع لأن هذا يحمل ضرراً على المريض.

إذا كنت مصاباً بارتفاع ضغط الدم
الأشخاص المصابون بارتفاع ضغط الدم، لابد أن يحذروا تماماً من تناول الفلفل الأخضر الحار، وذلك لأنه قد يزيد من تفاقم الوضع الصحي ويزيد من سوء الوضع تناول الفلفل الأخضر والأطعمة الحارة بشكل مفرط، لذلك احذر من تناول هذه الأطعمة في هذه الحالة.

في حالات الحمل والرضاعة
للنساء الحوامل والمرضعات يجب أن يحذرن من تناول الفلفل الأخضر الحار وغيرها من الاطعمة الحارة لأنها قد تكون ذات تأثير سلبي على الأطفال الرضع في حالة الرضاعة الطبيعية، وأيضاً تأثير سلبي على الجنين خاصة في الفترة الأخيرة من الحمل، لذلك يجب ان يكون هناك استشارة طبية في حال تناول مثل هذه الأطعمة من الطبيب المتخصص.

في حالات الأطفال
فئة الأطفال هي الأخرى قد لا يكون مفيداً لها تناول الفلفل الأخضر الحار وذلك لأنه قد يكون مسبباً لبعض الاضطرابات المعوية والهضمية الخطيرة لهم، ويجب استشارة الطبيب في هذه الحالات.

وعلى أية حال؛ فإن تناول الفلفل الحار قد يكون خطيراً في الحالات السابقة وقد يسبب العديد من المخاطر مثل الإحساس بالحرقة في الفم وقد تسبب أعراض مثل التوّرم والاحمرار والآلام الشديدة في الفم والتأثير في الخلايا العصبية لأن مادة الكابسيسين تؤثر في مستقبلات الأعصاب وتؤثر فيها بشكل مباشر.

كما يؤدي تناول الفلفل الحار إلى بعض المشكلات في الجهاز الهضمي مثل الحرقة في القناة الهضمية وقد يكون مؤذياً في حالات التعرض لمرض القولون العصبي، لذلك ينصح الأطباء دائماً مرضى القولون العصبي بالابتعاد عن الفلفل الحار والأطعمة الحارة بشكل تام لأنها مضرة للغاية في حالات عديدة منهم.

7 أدوية لا تتناول الفلفل الحار في حالة استخدامهم باستمرار

هناك بعض الأدوية التي يمكن أن نتناولها باستمرار، خاصة في حالة العلاج من الأمراض المزمنة، إلا أن هناك العديد من الدراسات التي تؤكد أنه لا يمكن تناول الفلفل الأخضر الحار معهم، وهذه الأدوية هي:

  • الأسبرين: لا يمكن تناول الفلفل الحار في حال العلاج بالأسبرين وذلك بسبب التداخل الكيميائي الخطير بين مادة الكابسيسين والأسبرين وهو ما تؤدي إلى تقليل فعالية هذا الدواء في العلاج، لذلك ينصح الأطباء بتقليل تناول الفلفل الأخضر الحار أو عدم تناوله تماماً خلال فترة العلاج بالأسبرين.
  • دواء سيفازولين: هذا الدواء يتداخل دوائياً مع تركيبة الفلفل الحار، لذلك لا يمكن تناول الفلفل مع هذا الدواء، وذلك بسبب ان تركيبة الدواء تؤدي للعديد من الآثار الجانبية، وقد أكدت الدراسات المختلفة أنه يمكن زيادة الآثار الجانبية لهذا الدواء في حال زيادة نسبة مادة الكابسيسين في الجسم وهي المادة المؤثرة في تكوين الفلفل الحار، لذلك لا يمكن تناوله مع استمرار تناول المريض لهذا الدواء.
  • أدوية مرض السكري: كما تناولنا منذ قليل فإن هذه المادة قد تكون خطيرة في بعض الحالات التي تعاني من مرض السكري، وذلك لأن مادة الكابسيسين تعمل على خفض نسبة السكر في الدم، لكن هذا قد يكون خطراً في العديد من الحالات التي تعاني من السكري لأن المادة تعمل بشكل عكسي مع الأدوية وقد نجد أن هناك نسبة منخفضة للسكر في الدم مما يزيد من تفاقم الوضع الصحي.
  • أدوية خفض ضغط الدم: أيضاً يحذر الأطباء حسب بعض الدراسات من تناول الفلفل الحار وذلك لأن مادة الكابسيسين تتداخل دوائياً بشكل خطيرة مع الأدوية الخافضة لضغط الدم، وبالتالي لا يمكن تناول هذه الأدوية مع زيادة نسبة الكابسيسين، منعاً لحدوث المضاعفات المختلفة.
  • المضادات الحيوية: هناك بعض أنواع المضادات الحيوية خاصة تلك التي تحتوي على مادة السيبرفلوكساسين وهو مضاد حيوي يعمل على علاج العدوى البكترية وبالتالي فإن كمية السيبرفلوكساسين تتداخل دوائياً مع الكابسيسين الموجود في الفلفل الحار وهو ما يزيد من الآثار الجانبية لهذا المضاد الحيوي، لذلك لا ينصح بالطعام الحار الذي يحتوي على الفلفل مع تناول هذا المضاد الحيوي.
  • أدوية مضادات التخثر: هذه الأدوية هي الأخرى تتداخل دوائياً مع الفلفل الأخضر الحار، وقد تزيد من بعض الأعراض والآثار الجانبية في الجسم مثل الإصابة بالكدمات في مختلف أنحاء الجسم، وقد تؤدي بعض الحالات التي تزداد نسبة الكابسيسين في الدم معها إلى النزيف أو سرعة تخثر الدم، لذلك ينصح بعدم تناول الفلفل الحار.
  • دواء الوارفارين: هذا الدواء هو الآخر تتداخل تركيبته الكيميائية مع الفلفل الحار، وقد يؤدي تناول مادة الكابسيسين بشكل مفرط بالتداخل الخطير لهذه المادة التي يتكوّن منها هذا الدواء، وبالتالي تزداد بعض الآثار الجانبية مثل الإصابة بالنزيف الداخلي وكذلك الإصابة بالكدمات في العضلات وغيرها من الآثار الخطيرة صحياً على المريض.

فوائد بذور الفلفل الحار

يمكن الاستفادة من بذور الفلفل الأخضر الحار بعد تجفيفها في العديد من الجوانب الصحية، وقد أشارت العديد من الدراسات لهذا الأمر، حيث أشارت دراسة أُجريت عام 2013م نشرتها مجلة Food and Chemical Toxicology أكدت أن بذور الفلفل تحتوي على العديد من المركبات الحيوية والتي يمكن ان تستخدم في الأدوية التي تعالج الأمراض المختلفة.

كما أن المركبات الحيوية هذه بها موّاد مضادة للأكسدة والتي تقلل من الالتهابات في الجسم، كما تعمل على محاربة الجذور الحرة مما يعني أن تناول هذه البذور قد تؤدي غلى تثبيط نمو الخلايا السرطانية في الجسم حسب بعض الدراسات.

إلا أنه بالرغم من هذه الدراسات، فإنه يجب الانتظار حتى نتأكد عبر دراسات اخرى في المستقبل تتحدث عن فوائد بذور الفلفل الحار في علاج العديد من الأمراض التي تصيبنا.

في نهاية هذا المقال؛ فإننا تعرفنا على العديد من الجوانب الصحية التي تتأثر بمركب الكابسسين والتي تعمل على حمايتنا من الأمراض المختلفة، كما تناولنا نظرة خاصة حول علاقة الفلفل الأخضر مع الأدوية المختلفة التي تعالج الأمراض، في النهاية ننصحك بتناول الفلفل الحار مع الحذر التام ببعض أضراره على الجسم.

AllEscort