هل فاكهة العنب تخفض ضغط الدم؟ ، العنب من أفضل الفواكه التي ينصح بتناولها من قبل الكثير من الأطباء في مختلف التخصصات وخاصة أطباء القلب والأوعية الدموية بسبب ما تقدمه من فوائد كبيرة وضخمة للإنسان في مجال الأوعية الدموية والشرايين وصحة القلب، كما أنه يحتوي على الكثير من الفوائد الأخرى، ولكن لا يجب الإكثار من تناوله بشكل مبالغ فيه حتى لا يعرض الإنسان لخطر النزيف أو أي أخطار أخرى، وخلال هذا المقال سوف نوضح لكم الكثير من المعلومات التي تخص العنب والفوائد الصحية له وكذلك المحاذير المرتبطة بتناول العنب، فتابعوا معنا هذا المقال.

أهم المعلومات عن العنب

يعتبر العنب من الفواكه التي تعتبر جزء من الفصائل الكرمية، كما أن العنب يضم عدد من الأصناف التي تقترب من ثمانية آلاف صنف منتشرين في مختلف أنحاء العالم.

يعد العنب من الأطعمة المغذية بشكل كبير لأنه يحتوي على الكثير من العناصر الغذائية الهامة التي يحتاجها الجسم بكميات كبيرة وكذلك يحتوي على السكر، كما أن العنب يمكن تناوله على هيئته كثمار طازجة أو مثمرة مجففة أو على هيئة عصير، كما أن الأوراق الخاصة بثمرة العنب يمكن تناوله كذلك واستخدامه في الطبخ والاستفادة من مكوناته الغذائية الكبيرة.

هل العنب يخفض من ضغط الدم؟

هناك بعض الدراسات التي تم من خلالها إثبات قدرة العنب على خفض الدم المرتفع ومن أهم تلك الدراسات هي دراسة تمت داخل جامعة ميشيغان خلال عام 2008 والتي أثبتت أن العنب له قدرة كبيرة على ضغط الدم، وذلك لاحتواء العنب على نسبة جيدة من عنصر البوتاسيوم والذي يعتبر من أهم المعادن التي لها دور في المحافظة الوصول بالدم إلى الضغط المناسب وتخفيض مستويات الضغط العالية.

أهمية تناول مرضى القلب للعنب

  • يعتبر العنب من الفواكه التي تحافظ على صحة مرضى القلب من التعرض لأي خطر وتلك الأخطار تتمثل في الإصابة بتجلط الدم أو مشكلة التلف للتأكيد.
  • ومن المعروف عن العنب أنه يضم ما يقرب من 1600 مركب وهم مضادات الأكسدة التي لها دور قوي وفعال في إعادة إصلاح مختلف الخلايا التي سبق تعرضها للضرر.
  • كما تعمل مضادات الأكسدة على تقليل نسبة الإصابة باضطراب ضربات القلب، بالإضافة إلى القدرة على تقليل الضغط العالي للدم، كما أن نسب تلك المواد تختلف من نوع عنب إلى نوع آخر.
  • وتوجد عدد من الدراسات التي وضحت أن العنب يضم عدد من العناصر التي تعمل على تقليل نسبة الإصابة بارتفاع الكوليسترول، حيث قامت إحدى الدراسات بإثبات أن تناول نصف كيلو من العنب من الصنف الأحمر بشكل يومي يعمل بشكل فعال على تقليل معدلات الكوليسترول في الدم.

فوائد العنب بشكل عام

العنب عدد كبير من الفوائد الهامة والتي تتمثل في الآتي:

  • يضم نسبة كبيرة من مضادات الأكسدة التي تعمل على علاج مختلف الأمراض مثل أمراض القلب والأمراض الالتهابية مثل مختلف أنواع السرطانات، بالإضافة إلى تقليل معدلات السكر في الدم.
  • يحتوي على نسبة كبيرة من فيتامين ك : يحتوي كل كوب من العنب على نسبة 28٪ من فيتامين ك الذي يلعب دور كبير في تقوية العظام ويعمل على منع تجلط الدم.
  • يضم نسبة كبيرة من فيتامين ج: وهذا الفيتامين يساعد على تقوية المناعة ويساهم بقوة في الأيام مختلف أنواع الجروح.
  • يضم نسبة جيدة من البوتاسيوم: والذي يعتبر من أهم العناصر الهامة لصحة القلب وكذلك الكلى.
  • تخفيف علامات التقدم في العمر: حيث أنه يساعد على تحسين ترطيب البشرة وتحسين مظهرها وجعلها مرنة.
  • خفض مستوى ضغط الدم المرتفع: حيث أنه يساهم في تقليل التصاق جزيئات الدم داخل الجدران الخاصة بالأوعية الدموية.
  • تقليل معدلات التعرض لمرض تنكس الشبكية: حيث أن العنب يساهم في تحسين بنية الشبكية عن طريق المحافظة على معدلات المستقبلات الضوئية.

محاذير تناول العنب

تتواجد بعض الحالات المرضية التي لا يجب في تواجدها تناول العنب وتتمثل تلك الحالات في الآتي:

  •  مرضى النزيف: يساعد فاكهة العنب على تقليل معدلات تجلط الدم، وهو الأمر الذي قد يزيد حالة المرضى بشكل أسوأ، ولكن حتى الآن لم يتواجد أي إثباتات خاصة بهذا الأمر.
  • المرضى الذين تعرضوا للعمليات الجراحية: لا يجب تناول كميات كبيرة من العنب قبل مرور فترة 14 يوم من تأدية تلك العمليات الجراحية وذلك بسبب تقليل العنب لتجلط الدم.

التداخلات الدوائية للعنب

هناك مجموعة من الأدوية التي تتفاعل مع العنب ومن أهم تلك الأدوية ما يلي:

  • الأدوية التي يمكن أن تتغير داخل الكبد: حيث أن هناك بعض الأدوية إذا تمت معها تناول عصير العنب أن تزيد من معدلات الأيض لتلك الأدوية، كما قد يساهم عصير العنب في خفض معدلات تأثير تلك مفعول تلك الأدوية داخل الجسم مثل الكلوزابين والفلوفوكسامين، حيث يفضل استشارة الطبيب المعالج قبل تناولهم في نفس الوقت.
  • دواء الفيناسيتين: قد يتسبب تناول العنب مع هذا الدواء في نفس الوقت أن يقلل من تأثيره.
  • دواء الوارفارين: هذا الدواء من أهم الأدوية التي لها دور في إبطاء تجلط الدم، كما أن تناول العنب مع هذا الدواء يزيد عدم القدرة على تجلط الدم مما يزيد الفرصة في التعرض للنزيف لذا يجب استشارة الطبيب في وقت سابق قبل تناولهم.

الفواكه التي تساعد على خفض الدم

  • التوت الأزرق: يحتوي فاكهة التوت الأزرق على نسب جيدة من مضادات الأكسدة والتي تسمى بالأنثوسيانين، حيث ينصح الأطباء المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم من تناول كميات كافية من فاكهة التوت الأزرق.
  • الفراولة: تحتوي الفراولة على مضادات الأكسدة كذلك التي لها دور كبير في ضبط معدلات ضغط الدم عن طريق خفض معدلات الضغط المرتفعة.
  • الموز: تعتبر فاكهة الموز من الفواكه التي تحتوي على نسب عالية من الألياف، بالإضافة إلى فيتامين ج وكذلك عنصر البوتاسيوم الذي يعمل على التحكم في معدلات التوازن بين مختلف السوائل داخل جسم الإنسان، كما أن الموز ينصح بتناولها من الكثير من الأشخاص المرضى بضغط الدم المرتفع.
  • التفاح: أوضحت بعض الدراسات أن قشر التفاح يضم عدد من العناصر التي تعمل على تقليل معدلات ضغط الدم وذلك لاحتوائه على مادة الفلافونويدات التي تضم الكثير من الفوائد الأخرى لصحة الإنسان.
  • الكيوي: له دور قوي وفعال في تخفيض معدلات ضغط الدم المرتفع بالإضافة إلى قدرته على تحسين عمل مختلف الأوعية الدموية.
  • البطيخ: تضم فاكهة البطيخ مادة السيترولين وهو نوع من الأحماض الأمينية التي تعمل على عدم ارتفاع الضغط، ويساهم في إفراز غاز يعرف بأكسيد النيتريك والذي يلعب دور في ارتخاء مختلف الأوعية الدموية، ويساعد على زيادة معدلات تدفق الدم.

AllEscort