ما هي فوائد اللبان الذكر للمعده والقولون؟ للبان الذكر أو الكندر أهمية كبيرة وفوائد عديدة لصحة الإنسان، وفي هذه المقالة نشرح ما هي فوائد اللبان الذكر للمعدة والقولون وفوائد اللبان الذكر بشكل عام.

معلومات عن اللبان الذكر

يعتبر لبان الذكر من الفصيلة البورسيرية، ويتمُّ إنتاج لبان الذكر من الصمغ الذي يتم استخراجه من شجر اللبان الذي نجده في المناطق الجبلية في الشرق الأوسط، والهند، وإفريقيا.

  • ولهذا النبات رائحة خشبية حارة، ويضاف إلى مشروب الشّاي، أو يتم أخذه كمكمل غذائي.
  • أما بالنسبة لتكوين هذا النبات؛ ف الزيوت العطرية تمثل نسبة بين 5% إلى 9%، والصمغ القابل للذوبان في الكحول يمثل نسبة بين 65% إلى 85%.
  • بينما يمثل الصمغ القابل للذوبان في الماء باقي النسبة، وأيضا فهو يحتوي على الكثير من التيربينات؛ وهي مواد كيميائية تصنعها الكثير من النباتات؛ وأشهرها هو Boswellic acid الذي يعتبر الأنشط بيولوجيا.
  • ويحتوي أيضا على مضادات للبكتيريا، والالتهابات، وقد أكدت الكثير من الدراسات على أنه يمتلك مضادات للسرطانات، والفيروسات، والميكروبات، كذلك فهو مضاد لمرض السكري ومحفز للمناعة.

فوائد لبان الذكر حسب درجة الفعالية

  • للبان الذكر الكثير من الفوائد لصحة الإنسان؛ حيث يتم استخدامه عند التعرض لانتفاخ البطن، أو المغص، لكن ليس هناك أدلة علمية تثبت جودته في علاج هذه الأعراض.
  • ولكن من ناحية أخرى يوجد لبان آخر من نوع مختلف يسمى اللبان الهندي يقدم العديد من الفوائد التي سنقوم بشرحها فيما يلي طبقا لدرجة فعاليتها.

1- فوائد مُحتملة الفعالية (Possibly Effective)

تحسين حالة المصابين بالتهاب المفصل التنكسي، حيث إنه يحتوي على مضادات للالتهابات، مما يساهم في التقليل من التهاب المفاصل لمن يعانون من التهاب المفصل التنكسي.

  • فهو يساهم في تقليل نسب إنتاج مواد اللوكوترايينات التي قد تتسبب في هذه الالتهابات؛ فقد أكدت إحدى الدراسات التي أجريت في عام 2018 أن اللبان الهندي قد يساهم بشكل كبير في تقليل الآلام، ودعم الحركة لمن يعانون من التهاب المفصل التنكسي.
  • ولكننا مازلنا نحتاج إلى دراسات أكثر؛ للتأكد من صحة تلك النتائج.
  • التقليل من أعراض التهاب القولون التقرحيّ، حيث أكدت بعض الدراسات أن اللبان الهندي قادر على المساهمة في الشفاء لدى 70% إلى 82% ممن يعانون من التهاب القولون التقرحي وتقليل الأعراض الناجمة عنه.
  • كما أن تأثيره عند بعض المرضى قد يتساوى مع تأثير علاج سلفاسالازين.

2- فوائد لا توجد أدلة كافية على فعاليتها (Insufficient Evidence)

  • تحسين حالة المصابين بالربو؛ فقد أكدت بعض الدراسات في عام 2015 دور حمض Boswellic acid المحتوي عليه اللبان في التقليل من التهابات الشعب الهوائية، وكذلك تعطيل إفراز السيتوكينات.
  • كذلك فإنه يمنع استجابة الجسم لمُسبِبات الحساسية التي ينتج عنها تفاقم مرض الربو، ورغم هذا فيجب أن يتم عمل دراسات أكثر من أجل التأكد من صحة تلتك النتائج.
  • تحسين حالة المصابين بالورم الدماغي، فهذا النبات ليس فقط يحد من الالتهابات التي ينجم عنها الإصابة بالكثير من أنواع السرطان، لكنه كذلك يمكن أن يساهم في مواجهة الخلايا السرطانية مباشرة.
  • فهناك دراسات تمت في عام 2016 أكدت أن له مضادات للأورام؛ ونتيجة لذلك فهو يحد من نموها، ويساعد على موتها.
  • كما أن هناك دراسة أجريت في عام 2011 أكدت أن هذا النبات يمكن أن يساعد في الحد من الوذمة الدماغيّة لمن يعانون من الأورام الدماغية.
  • كذلك فإنه قد يعمل كمدخر للستيرويد لمن يتناولون علاجا إشعاعيا لأورام الدماغ، ولكن مع ذلك فيجب أن يتم عمل دراسات أخرى للتحقق من صحة هذه النّتائج.

3- فوائد غير مؤكدة

الحد من الصداع العنقودي، فقد أكدت دراسة أجريت عام 2012 أن أخذ كمية تتراوح بين 350 إلى 700 مليغرام من هذا النبات لـ 3 مرات في اليوم، لفترة تبلغ الثلاثة شهور، يساعد على الحد من الصداع العنقودي.

  • وكذلك يساعد على تخفيف حدة الصداع، وتكراره.
  • الحد من أعراض التهاب القولون الكولاجيني، والذي يعتبر من أمراض القولون القليلة.
  • حيث أكدت دراسة تم إجراؤها في عام 2007 أنَّ مُستخلصات هذا النبات قد تساعد على تحسين حالة من يعانون من التهاب القولون الكولاجيني.
  • التقليل من أعراض داء كرون، والذي يعتبر من أمراض الأمعاء الالتهابية، ويذكر أن هناك دراسة أجريت سنة 2001 بخصوص هذا الداء.
  • وقد أجريت على عدد ممن يعانون من داء كرون، وكشفت أن استعمال مستخلصات هذا النبات قد يساهم في تخفيف الأعراض المتعلقة بهذا الداء بنفس تأثير استعمال دواء الميسالامين.
  • التقليل من التهاب المفاصل الروماتويدي، مع أن هناك عدد من الدراسات التي تؤكد أن لهذا النبات فوائد لمن يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي ولكن هناك دراسات أخرى تثبت العكس.
  • ولهذا فإنه ليس هناك ما يكفي من الإثباتات للتحقق من مدى تأثيره في الحد من أعراض الذين يعانون من هذا الداء.

درجة أمان ومحاذير الاستخدام بالنسبة للبان الذكر

  • ينصح بالابتعاد عن استخدام لبان الذكر أثناء فترة الحمل، والرِضاعة؛ لأنه ليس هناك ما يكفي من الدلائل التي تؤكد على صحة استعماله في هذه الفترات.
  • كما أن هناك عدد من الدراسات التي تؤكد أنه يزيد من احتمالية الإجهاض، ومن الأعراض الجانبية لاستخدامه الارتجاع المريئي المَعدي وأيضا الغثيان.

درجة أمان ومحاذير الاستخدام بالنسبة للبان الذكر الهندي

  • استخدام هذا النبات أثناء فترات الحمل والرضاعة بنسب أكبر من النسب الطبيعية الموجودة في الأطعمة يعد خطرا ولا يوصى بذلك أبدا.
  • وذلك لأنه ليس هناك ما يكفي من الدلائل التي تؤكد على صحة استعماله في هذه الفترات أيضا، كذلك فقد يواجه بعض الناس بعض الأعراض الجانبية في حالة استخدامه، منها الغثيان، وألم المعدة، وأيضا الإسهال.
  • ويذكر أن استعمال هذا النبات قد يترتب عنه بعض التفاعلات مع أدوية أخرى، مثل الأدوية التي تعتمد على إنزيم السيتوكروم، وكذلك التي تعتمد على البروتين السكري-P، وكذلك أدوية الوارفارين.
  • وفيما يلي نتطرق إلى موضوع المقالة الرئيسي وشرح ما هي فوائد اللبان الذكر للمعدة والقولون.

ما هي فوائد اللبان الذكر للمعدة والقولون؟

لهذا النبات العديد من الاستخدامات والفوائد للجسم، ولكن فيما يلي سنتحدث بشكل خاص وبالتفصيل عن فوائده بالنسبة للمعدة والقولون فقط.

1- فوائد لبان الذكر للمعدة

تتضمن فوائد هذا النبات ما يلي:

  • تسكين آلام البطن، وتليين المعدة.
  • هضم الطعام، والتخلص من الديدان المعوية، وتقوية المعدة.
  • التخلص من انتفاخ البطن، والمغص المعوي، والتخلص كذلك من الغازات.
  • معالجة قرحة المعدة.

وصفة لبان الذكر للمعدة

  1. نقوم بنقع ما يعادل ملعقتين منه في اللتر الواحد من المياه المغلية، ثم يترك هكذا لمدة دقائق، ونتناول منه 6 ملاعق خلال اليوم الواحد، أو نشرب ثلاث أكواب من المنقوع خلال اليوم الواحد.
  2. وتساهم هذه الوصفة في علاج قروح المعدة، وكذلك علاج التهاب المثانة، وحالات نزلات البرد، وضيق التنفس.

2- دراسات علميّة حول فوائد لبان الذكر للقولون

  • نوضح لكم في السطور التالية نتائج بعض الدراسات فيما يتعلق بفوائد هذا النبات للقولون.
  • أكدت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران المصابة بالتهاب القولون التقرّحي في سنة 2016، على أن هذا النبات يستطيع أن يقوم بتنظيم مستويات الالتهاب، والحد من الإجهاد التأكسدي.
  • وكذلك تحسين عملية مقاومة الأكسدة في الجسم، وهذا يترتب عليه الحد من التهاب القولون التقرحي.
  • كذلك أكدت دراسة أجريت في سنة 2016 على أن هذا النبات يستطيع المساهمة في الحد من احتمالية التعرض لسرطان القولون والتمكن منه وخصوصا عند خلطه ببعض الأطعمة كالحليب واللبن.
  • حيث تم التأكيد على أنه يقوم بالمساعدة في تحسين عملية مقاومة الأكسدة.
  • وأكدت دراسة أجريت على الفئران المصابة بالتهابات في الأمعاء في سنة 2015، على أن الإيثانول المستخرج من هذا النبات يحد من حركة الأمعاء، ومن توتر العضلة أو من انقباضها السلبي.
  • وذلك لأن له القدرة على مقاومة التشنجات، وبالتالي فهو يساهم في الحد من الأعراض المتعلقة بمتلازمة القولون العصبيّ.
  • وهكذا نكون قد انتهينا من شرح ما هي فوائد اللبان الذكر للمعدة والقولون والآن نوضح الفوائد والأضرار العامة لهذا النبات.

فوائد لبان الذكر العامة

  • بالنسبة لفوائده في النفاس، فهو يقوم بتعقيم المهبل، وتخليص الرحم من الدم، ويتخلص من الروائح الكريهة، كذلك فهو يخلصك من الكرش، ويحمي الرحم من الالتهابات؛ لأن به مضادات حيوية طبيعيّة.
  • بالنسبة لفوائده للبشرة فهو يقوم بتوحيد لون البشرة، ويقفل المسامات الواسعة في الجلد، ويخلصك من النمش، ويجنبك من ظهور البثور والحبوب، ويتخلص من الهالات والبقع الداكنة في البشرة.
  • يقوم كذلك بتنقية الشوائب والميكروبات، ويمنع الشيخوخة المبكرة وما يترتب عليها من تجاعيد وخطوط بيضاء، كما أنّه يقوم بتبييض البشرة.
  • أما بالنسبة لفوائده للجسم بشكل عام فهي عديدة وتتمثل في أنه يقوم بتسكين الآلام والأوجاع، وفتح الشهية، والتخلص من البحة ونقاء الصوت، وتطهير الجروح والتئامها سريعا.

فوائد شائعة للبان الذكر

  • وكذلك يقوم بالحد من آلام الروماتيزم، وتجنب ظهور رائحة العرق، والتخلص من الجراثيم والبكتيريا، والتخلص من الدمامل، وتطهير الرحم بعد الحيض.
  • ويعد مضادا حيويا، وعلاجا لمرضى السكري؛ حيث يقوم بضبط نسبة السكر في الدم، والحد من ارتفاع ضغط الدم وتنظيمه.
  • كما يقوم بعلاج ضيق التنفس، وفقر الدم (الأنيميا)، والتهاب الحنجرة، والسعال الحاد، وتقرحات الجلد، ومرض القوباء، وعسر الطمث، والتهابات المثانة.
  • كذلك يستخدم في علاج التهاب اللوز، ولسعات الحشرات، وأزمات الربو.

درجة أمان نبات لبان الذكر

  • تناول نسب صغيرة من هذا النبات لا يمثل خطرا لأغلبية الناس، بينما قد يؤدي إلى الإسهال عند بعض الناس، بينما تناول نسب كبيرة منه قد يترتب عليه أضرار كبيرة.
  • حيث إن تناول كمية أكبر من 4 جرام قد تؤدي إلى عدم انتظام في نبضات القلب ومشاكل في الكلى، كذلك فإن تناول هذا النبات أثناء فترة الحمل يعد خطرا، ولهذا لا بد من الابتعاد عن تناوله أثناء هذه الفترة.
  • حيث إنه قد يساهم في انقباض الرحم، مما قد يتسبب في الإجهاض، أما بالنسبة لفترات الرضاعة فليس هناك ما يكفي من إثباتات على أمانه؛ لذلك من الأفضل عدم تناوله في هذه الفترات.

بعض الحالات التي يجب الحذر فيها عند استخدام هذا النبات

  • بالنسبة للمصابين بالسكري، فإن تناوله قد يخفض من مستوى السكر في الدم، وهذا قد يترتب عليه نقص شديد في مستوى السكر عند تناوله مع أدوية السكري.
  • لذلك لا بد من متابعة مستوى السكر في الدم بشكل منتظم إذا كنت ستتناول الأدوية مع هذا النبات.
  • بالنسبة لمرضى الحمى، فإن تناول هذا النبات قد يتسبب في تفاقم مرضهم، ولهذا لا بد من الانتباه في حالة استخدامه.
  • بالنسبة لمن يعانون من مشاكل في القلب، فتناول نسب كبيرة منه قد يتسبب في حدوث اضطرابات في نبضات القلب، ولهذا يجب الاستعانة بالطبيب في حالة تناوله.
  • بالنسبة لمن أجروا عملية جراحية مسبقا فتناوله قد يغير من مستوى الجلوكوز في الدم، وهذا قد يؤثر على إمكانية السيطرة على مستواه خلال العملية وبعدها.
  • ولهذا لابد من الامتناع عن استعماله قبل أسبوعين على الأقل من موعد العملية.
  • بالنسبة لمن يعانون من الالتهاب المزمن الناجم عن السيتوكينات المحرضة على الالتهابات، فإن تناوله قد يتسبب في تفاقم هذا الالتهاب ولهذا لابد من الانتباه في حالة تناوله.
  • بالنسبة لمن يعانون من نزيف الرحم فتناوله يساهم في حدوث هذا النزيف ويتسبب في تفاقم الحالة لذا لا بد من الانتباه في حالة استعماله.

AllEscort