يعتبر المحلب من أشهر أنواع التوابل العربية، و يتصدر استخدامه كبهار، على طريقة استغلاله في كثير من الوصفات الشائعة كمكون رئيسي يحظى بمذاق مميز. هذا بالإضافة إلى أنه يحتوي على العديد من الفوائد لصحة البدن.

ما هو المحلب

  • يعد المحب أحد أنواع التوابل العربية الشائعة، ويتميز بمذاقه الذي يجمع بين اللوز والكرز، ويتم استخدامه بجميع أنواع المطابخ وبشكل خاص المطبخ الغربي؛ من أجل تتبيل المعجنات المختلفة.
  • يأتي المحلب من شجرة كرز، و تُسمى حباته بكرز المحلب، وينتمي إلى عائلة روزاساي، وينتشر في أوروبا وآسيا؛ وينتشر ببريطانيا، وأيرلندا، ووالنرويج، والسويد، وروسيا، وأوكرانيا، كما يُمكن رؤية بع عينات المحلب في فرنسا وإسبانيا والبرتغال والبلقان.
  • ينتشر وجود المحلب في الشرق الأوسط في مواسم الاحتفال بالعام الجديد، ويُمكن أن تجد كميات منه على بعض المتاجر الإلكترونية، وكذلك بأسواق البهارات الهندية الشهيرة.
  • وكرز المحلب هي عبارة عن شجرة، منخفضة الارتفاع؛ فارتفاعها يتراوح بين ثمانية وستة عشر متراً. وفروع الشجيرة رمادية اللون، ولها براعم جانبية بسيطة، وأوراقها خضراء بيضاوية الشكل، ويبلغ طولها الثمانية سنتيمترات.
  • ويصل عدد زهور النبات في الفرع الواحد إلى عشر، وتتميز ثمار المحلب بأنها صغيرة وحمراء داكنة، وتحتوي على نواة وتشبه تماماً العنب.
  • ومن النواة يُصنع بهار المحلب، ويبلغ قطر النواة الواحدة 3/16 بوصة، وتتميز بملمسها الناعم، وكونها دائماً طازجة، ولهذا فبعد استخراجها من الثمار، تُطحن وتصبح جاهزة للاستخدام، ولأن لمسحوقها رائحة نفاذة؛ فلابد من استخدامها بكميات ضئيلة لأنها تسبب الإشباع.
  • بالإضافة إلى أنه يجب الحرص على شراء كمية صغيرة منه قدر ما يُراد استخدامه في الطعام، لأنه من البهارات التي لا تقبل التخزين وإلا تحولت إلى زنخ؛ وإن ولابد من التخزين، فقم بوضعه وعاء محكم الغلق، ووضع قطنة معه، وتركه بالثلاجة.

استخدام المحلب في الطهي

  • يُستخدم بهار المحلب في العادة بالخبز اليوناني الذي يمثل أحد تقالبد عيد الفصح باليونان، فيُضاف ملعقة من المحلب لكل كوب من الدقيق الخاص بالمعجنات أو المخبوزات. بالإضافة إلى أنه أحد التوابل الأساسية للخبز بشكل عام.
  • يُعتبر المحلب أحد التوابل الرئيسية لطاجن اللحمة الضأن، كما ويُمكن استخدامه مع الألبان لصنع بودنج الأرز، وحلوى الكريم بلورييه، ويُمكن رش القليل منه على كعكة الجبن والتي يُفضل أن تحتوي على كمية كبيرة من الزبدة والعسل.
  • ويُمكن استخدام المحلب أيضاً، لحشو المعجنات الصغيرة، هذا بالإضافة إلى تحضير المكسرات، والفواكه المجففة.
  • أما بالنسبة للمطبخ الأوروبي والأمريكي هو أساسي لكعك عيد الميلاد، ويعتبر المحلب بديلاً ممتازاً لجوزة الطيب.
  • يُمكن إضافة المحلب لكثير من المشروبات الدافئة، مثل شاي الفاكهة وشاي الأعشاب والقهوة والكابتشينو والميكاتشينو والحليب مع العسل ومشروبات أخرى غيرها.
  • وفيما يلي وصفة، يعتبر المحلب فيها مكون رئيسي، وهي البونبون بالمحلب.

وصفة البونبون بالمحلب

المقادير

  • عبوة كبيرة من البسكويت العادي.
  • ثمرة موزة واحدة.
  • عبوة زبدة ويفضل ان تكون غير مملحة.
  • 4 ملاعق كبيرة عسل.
  • نصف ملعقة صغيرة محلب.
  • نصف ملعقة صغيرة قرفة.
  • 4 عبوات كبيرة من رقائق جوز الهند.
  • كوب وخمس كوب من مزيج جوز الهند الخام.

طريقة العمل

  • في المطحنة، نقوم بطحن المكسرات جيداً، ثم نخرج مطحون المكسرات من المطحنة ونضعه بوعاء الخلط.
  • نضيف البسكويت إلى المطحنة، ويُطحن جيداً، ثم نضيف مسحوق البسكويت إلى وعاء المزج ويخلط مع مطحون المكسرات.
  • نهرس الموزة، ونقوم بخلط مهروسة مع خليط المكسرات والبسكويت السابق.
  • نُذيب الزبدة ثم نضيفها إلى المزيج السابق، نضيف العسل والقرفة والمحب ورقائق جوز الهند، ونمزج جميع المقادير جيداً.
  • نقوم بتشكيل كريات صغيرة من المزيج، ثم نضعها بالترتيب في وعاء مُسطح، أو طبق مستوي، ونتركها بالثلاجة طوال الليل.
  • في الصباح الباكر يُمكننا أن نتناول بونبون المحلب على الإفطار، كما ويثمكننا خلطهم مع اللبن.

فوائد المحلب

  • من أبرز فوائد المحلب في الطب الشعبي، هو قدرته على التخفيف من مشاكل سوء الهضم، والقولون، وذلك عن طريق مزج ملعقة صغيرة من العرقسوس، وثلاث ملاعق كبيرة من العرقسوس، ثم يُغلى المزيج على نار متوسطة، ولمدة خمسة عشر دقيقة، وبعد تصفية المزيج لابد من تصفيته جيداً، ومن ثم احتسائه لثلاث مرات يومياً بعد كل وجبة.
  • يحمي تناول المحلب من ارتفاع ضغط الدم، وكذلك من الإصابة بالأنيميا أو فقر الدم.
  • يُحسن تناول المحلب من أداء الدورة الدموية، ويقوي جهاز المناعة للوقاية من العدوى بأنواعها المختلفة، وكذلك للتقليل من أعراض الأمراض الشديدة والقاسية.
  • يعالج المحلب مشاكل فقدان الشعر، وتقصف الأظافر، وأمراض العظام وعلى رأسها الروماتيزم وهشاشة العظام.
  • يُوصى بتناول المحلب لعلاج مشاكل الكبد، و الدوالي بشكل خاص، هذا بالإضافة إلى أنه يعتبر من أهم المستحضرات التي تعمل على تقوية حاسة البصر.
  • يعمل المحلب كذلك على النخفيف من تركيز البول، ويساعد في إدراره وبالتالي تخلص الجسم من السموم، وكذلك فقدان الكثير من الوزن المرتبط باحتباس المياه.
  • يتدخل المحلب في علاج أمراض ضيق التنفس، وارتخاء الصدر، وله الكثير من الآثار الطيبة والفعالة في علاج نزلات البرد، والأنفلونزا، والتهاب الحلق، وارتجاع المريء.
  • يتدخل المحلب أيضاً في تسكين الآلام، وتخفيف آثار الاحتكاكات، والالتهابات، والندبات، والجروح المختلفة بجلد الجسم والبشرة.
  • يتدخل المحلب في علاج الملاريا، ويتحكم في إفراز الأنسولين وبالتالي يعتبر مفيداً بشدة بالنسبة لمرضى السكري.
  • يعالج المحلب مشكلة البروستاتا والملاريا، ويمنح الجسم قوة وحيوية، ويمد الإنسان بالطاقة اللازمة للاستمرار في ممارسة أنشطته.
  • يمنع المحلب من أعراض الهبوط المفاجئة، وعلى رأسها الشعور بالدوار، كما أنه يساعد في الحفاظ على نشاط الجهاز الدوري حينها لتجنب الإنسان التعرض للأزمات القلبية أياً كان سببها.
  • إذا تمت إضافة أربع ملاعق صغيرة من المحلب إلى تركيبة الحلوى أو الكاسترد فإن ذلك يساعد الأطفال على نمو الهيكل العظمي لديهم، خاصة إذا كانوا يعانون من عدم النمو.
  • يخفف المحلب من متلازمة الدورة الشهرية، وخاصة أعراض الانقباضات والتقلصات، ويُمكنه كذلك التخلص من الدم، وتطهير الرحم من البكتيريا والجراثيم وتجمعات الدم العالقة بعد انتهاء الدورة الشهرية.
  • يتدخل المحلب في علاج قرحة المعدة، والتهابات الأمعاء، ومعالجة الإصابة بالميكروبات المختلفة وخاصة الميكروب الحلزوني، وكذلك ديدان الأمعاء؛ فيساعد على ترميم جدار البطن، والتحكم في السائل الحمضي المسئول عن الهضم بها.
  • يُمكن المحلب جسم الإنسان من التخلص من السموم، والبكتيريا والجراثيم عن طريق العرق، وكذلك تسهيل عملية الإخراج من السبيلين بشكل طبيعي وخالي من أي ضغوطات قد تنتج عن أعراض إمساك مثلاً، أو بواسير.
  • يرفع المحلب من قدرة البشرة على مقاومة علامات تأخر العمر، و علامات الإرهاق والتعب، وكذلك تأثرات البشرة بتقلب الأجواء؛ فيساعدها على مقاومة الجفاف في الشتاء، والتصدي للإسمرار الناتج عن الحرارة المرتفعة، أو طول فترات التعرض للشمس.

يحظى الطب البديل بكثير من الفوائد التي تنتج عن مزج المحلب بغيره من المكونات، وذلك لعلاج بعض المشاكل الصحية، ولدعم الجهاز المناعي من أجل مقاومة العديد من الأمراض، وللتعجيل بالشفاء من العدوى، أو أعراض المرض بمختلف أنواعها، والكثير من الأمراض الأخرى في المقابل. لذا، فإن تعزيز الطعام بالمحلب يعتبر من الأمور الجيدة والنافعة.

AllEscort