قشر البيض

تتكوّن قشرة البيض من ثلاث طبقات رئيسية، الطبقة الأولى هي الطبقة الصلبة وتتكون من مادة طباشيرية تسمى بلورات كربونات الكالسيوم، وهي عبارة عن غشاء شبه نفاذ يوجد فيه ما يقارب 17000 مسام صغير يسمح بمرور الهواء والرطوبة إلى داخل البيضة، والطبقة الثانية هي عبارة عن طبقة خارجية رقيقة تسمى bloom أو cuticle وهي بمثابة واقي يمنع مرور الغبار والبكتيريا والجراثيم عبر المسامات إلى داخل البيضة وإتلافها، وأما الطبقة الثالثة فهي الأغشية الداخلية والخارجية وهي أغشية شفافة ومرنة وقوية، وتتكون من البروتينات مثل بروتين الكراتين، وهذه الأغشية وظيفتها الحفاظ على صفار البيض من الجراثيم، وفي هذا المقال سوف يتم الحديث عن فوائد قشر البيض للطول.

فوائد قشر البيض للطول: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟

يلعب الكالسيوم دورًا مهمًا جدًا في الجسم، فهو ضروريٌّ لعمل الأعصاب والخلايا والعضلات والعظام بشكلٍ طبيعيّ، إذا لم يكن هناك ما يكفي من الكالسيوم في الدم، فسيأخذ الجسم الكالسيوم من العظام، وبالتالي يضعف العظام، إنّ الحصول على الكميّة المناسبة من الكالسيوم مهمٌ لبناء العظام والحفاظ عليها، لذا ونظرًا أنّ الكالسيوم هو المكوّن الأساسي لقشر البيض، فيستخدم لمنع أو علاج انخفاض مستويات الكالسيوم في الدم لدى الأشخاص الذين لا يحصلون على ما يكفي من الكالسيوم من وجباتهم الغذائية، ويمكن استخدامه لعلاج:

  • الحالات الناجمة عن انخفاض مستويات الكالسيوم مثل فقدان العظام -هشاشة العظام-.
  • ضعف العظام -تلين العظام / الكساح-.
  • انخفاض نشاط الغدة الجار درقية -قصور الغدة الدرقية-.
  • مرض عضلي معيّن -الكزاز الكامن-.
  • يمكن استخدامه أيضًا لبعض المرضى للتأكّد من حصولهم على ما يكفي من الكالسيوم، على سبيل المثال، النساء الحوامل أو المرضعات أو ما بعد انقطاع الطمث أو الأشخاص الذين يتناولون أدوية معيّنة مثل الفينيتوين أو الفينوباربيتال أو البريدنيزون.

المادة الفعّالة في قشر البيض

يعدّ قشر البيض بمثابة مكملات غذائية فعالة، لأنه يتكون من نسبة عالية من كربونات الكالسيوم وكميات صغيرة من البروتين وبعض المركبات العضوية، حيث إن كربونات الكالسيوم هي الشكل الأكثر انتشاراً وشيوعاً للكالسيوم الطبيعي وتوجد في الصدف والشعاب المرجانية والحجر الجيري وأيضاً في أغلب المكمّلات الغذائية، وهناك دراسات كثيرة أجريت على الفئران تؤكد أن قشر البيض مصدر غني بالكالسيوم وأن الجسم يمتص الكالسيوم الموجود في القشر بشكلٍ أفضل من الكالسيوم النقي، وهناك دراسات أخرى أجريت على خلايا معزولة وأظهرت الدراسة أيضاً أن امتصاص الكالسيوم من قشرة البيض يزيد بنسبة 64% مقارنة مع امتصاص الكالسيوم النقي، ويفسّر الباحثون أنّ سبب زيادة الامتصاص هو أنّ القشرة تحتوي أيضاً على بعض البروتينات التي تزيد من الامتصاص، وبالإضافة إلى ذلك فإن قشرة البيض تحتوي على معادن أخرى مثل السترونتيوم والفلورايد والمغنيسيوم والسيلينيوم وهي معادن تلعب دور مهم في صحة العظام ونموها،

طريقة تحضير قشر البيض

وهذا من فوائد قشر البيض للطول، ربما تكون قشرة البيض من أكثر الأشياء التي يتم التخلص منها في المطبخ، لأنه بمجرد كسر البيض لتحرير الصفار والبياض الذي يوجد بداخلها يتم التخلص من القشرة في سلة المهملات، لكن من المهم معرفته أن هذه القشرة تتكون بالكامل من كربونات الكالسيوم وهي من أهم المواد الضرورية للحفاظ على صحة العظام ونمو الهيكل العظمي، لهذا فإن بعض الأشخاص يسحقون قشر البيض ويستخدمونه كمكمل غذائي طبيعي غني بالكالسيوم ومفيد لنمو العظام والحفاظ عليها، لكن هنالك مخاوف ومخاطر من ممارسة هذه العملية لأنه قد تتلوث القشرة بالبكتيريا وتسبب الأمراض للإنسان، لهذا فإن الباحثون استخدموا قشر البيض لإنشاء مادة حيوية تساعد في تجديد العظام بعد تعرضها للتلف، وحتى الآن أجريت دراسات فقط على الحيوانات لاختبار هذه المادة ولا يوجد دراسات على الإنسان،ولا يوجد أدلة علمية تدعم فكرة أنّ قشر البيض مفيد للطول ولكنه يحافظ على صحة العظام، وله فوائد صحية عديدة،وهذه من فوائد قشر البيض للطول.

تعليمات استخدام قشر البيض

تؤخذ حبوب قشر البيض مع الكالسيوم عن طريق الفم مع الطعام، إذا كان المنتج يحتوي على سترات الكالسيوم، فيمكن تناوله مع أو بدون طعام، يجب اتباع جميع التوجيهات على عبوة المنتج، أو أخذ الحبوب حسب توجيهات الطبيب، لتحسين الامتصاص، إذا كانت الجرعة اليومية أكثر من 600 ملليغرام، بالإمكان تقسيم الجرعة وأخذها على مدار اليوم، إذا كان المنتج المستخدم قابل للمضغ ، على المريض مضغه جيدًا قبل البلع، وإن كان قرصًا فوارً يذوّب بالكامل في كوب من الماء قبل شربه، لا يُمضغ أو يبتلع بالكامل

الآثار الجانبية لاستخدام قشر البيض

قد يؤثر استخدام قشر البيض ويظهر بعض الآثار الجانبية مثل:

  • يحدث الإمساك واضطراب المعدة.

هناك بعض الآثار غير المتوقعة ولكن الخطيرة والتي تستدعي استشارة الطبيب فورًا :

    • الغثيان أو القيء.
    • فقدان الشهية.
    • فقدان الوزن غير المعتاد
    • التغيرات العقلية أو المزاجية.
    • آلام العظام أو العضلات.
    • الصداع.
    • زيادة العطش أو التبول.
    • الضعف أو التعب غير العادي.
  • من النادر حدوث رد فعل تحسسي خطير للغاية لهذا الدواء، ومع ذلك وجب الحصول على عناية طبية فورية إذا لوحظت أي أعراض لرد فعل تحسسي خطير ، بما في ذلك:
    • طفح جلدي.
    • حكة أو تورّم ؛ خاصة في الوجه ،اللسان ،الحلق.
    • دوار شديد.
    • صعوبة في التنفس.

محاذير استخدام قشر البيض

هناك فئات من المرضى عليهم تجّنب استخدام قشر البيض لما له من مضاعفات خطيرة على حالتهم الصحية الخاصة ، ووجب عليهم استشارة الطبيب قبل تناول أي من منتجات قشر البيض وهذه الحالات هي:

  • مستويات عالية من الكالسيوم -فرط كالسيوم الدم-.
  • أمراض الكلى، حصى الكلى.
  • قلة إفراز حمض المعدة أو انعدامه.
  • أمراض القلب.
  • مرض البنكرياس.
  • مرض رئوي معين -ساركويد-.
  • صعوبة في امتصاص التغذية من الطعام -متلازمة سوء الامتصاص-.
  • بيلة فينيل كيتون -PKU- أو أي حالة أخرى تتطلب تقييد تناول الأسبارتام -أو فينيل ألانين-، فقد تحتوي بعض تركيبات الكالسيوم الخالية من السكر على الأسبارتام.

AllEscort