بذور السمسم

بذور السمسم هي بذور صغيرة الحجم غنية بالزيت، والتي تنمو في قرون نبات السمسم، تأتي بذور السمسم على شكلين بذور لها قشرة خارجية صالحة للأكل، حيث إن هذه القشرة تعطي بذور السمسم هيكلاً ولوناً ذهبياً، أو بذور مقشرة أي أنها لا تمتلك قشرة خارجية يكون لونها باهت ولكنها تتحول إلى اللون البني عند تحميصها، تتمتع بذور السمسم بالعديد من الفوائد الصحية فقد استخدمت في الطب الشعبي مُنذ آلاف السنين،تُعتبر بذور السمسم المطحونة مكوناً رئيسياً لإعداد الطحينة، فهي تحظى منذ آلاف السنين بشعبية كبيرة في كل من شمال إفريقيا واليونان وتركيا والعراق وإسرائيل، ولاتزال تُستخدم كعنصر أساسي في وصفات الطهي المتعددة، وسيتناول هذا المقال الحديث عن فوائد طحينة السمسم.

فوائد طحينة السمسم

قد تكون بذور السمسم صغيرة الحجم، لكنها في الواقع تحتوي على مجموعة كبيرة من العناصر الغذائية المختلفة، يُتيح استهلاك بذور السمسم على شكل طحينة للجسم أن يمتص بكفاءة العناصر الغذائية المختلفة؛ من أجل الحصول على المزايا الصحية العديدة التي تقدمها بذور السمسم،فيما يلي أهم فوائد طحينة السمسم:

تدعم صحة القلب

إن بذور السمسم والتي تُعد مكوناً أساسياً في الطحينة كما أسلفنا الذكر، لها تأثير قوي على صحة القلب من خلال تقليل خطر ارتفاع كل من ضغط الدم والدهون الثلاثية والكوليستول الضار، ووفقاً لمُراجعة علمية مؤلفة من ثماني دراسات، قد تقلل بذور السمسم أيضاً من ضغط الدم الإنقباضي والإنبساطي، وبالتالي قد يساعد ذلك في منع أمراض القلب والسكتات الدماغية.

تقلل من الالتهاب

يُعتقد أن الالتهاب المزمن يُسهم في حدوث حالات مرضية مثل السرطان ومرض السكري واضطرابات مناعية ذاتية، تُشير بعض الأبحاث إلى أن بذور السمسم يمكن أن تحمي من الالتهابات، فقد أجريت دراسة تم فيها تناول 40 غرام من بذور السمسم يومياً ولمدة شهرين، فكانت النتيجة انخفاض فعال في مؤشرات الالتهاب لدى مرضى هشاشة العظام.

تحمي من السرطان

يُعتقد أن السمسم يحتوي على مركب طبيعي له خصائص مضادة للسرطان، فقد أظهرت الدراسات التي أجُريت أن السمسم يمنع من نمو خلايا سرطان الكبد، كما أنه يُحارب خلايا سرطان الجلد وعنق الرحم أيضاً، ومن الجدير بالذكر أن هناك حاجة للمزيد من البحوث والدراسات لفهم كيفية تأثير الطحينية على السرطان لدى البشر.

تُساعد على تحسين صحة الجلد

تُعد بذور السمسم مصدراً جيداً للأحماض الأمينية وفيتامين E وفيتامين B والمعادن والأحماض الدهنية، والتي تُساعد جميعها في تجديد خلايا الجلد ومنع علامات الشيخوخة المُبكرة، لقد كان يُستخدم زيت السمسم منذ آلاف السنين لعلاج الحروق و الجروح الجلدية والجفاف؛ لهذا السبب يُطلق عليه أحياناً ملك الزيوت؛ فهو عامل مُضاد للجراثيم والفطريات، بالإضافة إلى أن الطحينة تحتوي أيضاً على الزنك الضروري لإصلاح الأنسجة التالفة وإنتاج الكولاجين، الذي يمنح البشرة مرونتها وشبابها.

تحفاظ على صحة العظام

تتمتع طحينية السمسم بمحتوى عالٍ من المغنيسيوم، حيث إن تناول كميات كافية منه يرتبط بزيادة كثافة العظام؛ وبالتالي الوقاية من خطر الإصابة بهشاشة العظام عند النساء بعد انقطاع الطمث.

توصيات عند تناول طحينة السمسم

بينما توفر طحينة السمسم مجموعة واسعة من الفوائد الصحية، إلا أن لها بعض الأثار الصحية التي قد يكون غير مرغوب بها، حيث إن هناك بعضٍ من الجوانب التي يجب أن يتم الإنتباه لها عند تناول طحينة السمسم؛ ومن بعد التحدث عن فوائد طحينة السمسم، سيتم فيما يلي ذكر أهم الجوانب التي يجب معرفتها عند تناول طحينة السمسم، ومنها:

  • يحتوي السمسم على الِليكْتِين، فهو بروتين نباتي مُرتبط بالسكر، والذي قد يتسبب في حدوث تسرب في الأمعاء عن طريق إعاقة امتصاص العناصر الغذائية في الأمعاء.
  • الإفراط في تناول طحينة السمسم قد يؤدي إلى عددٍ من المشاكل الصحية، بما في ذلك زيادة في الوزن وزيادة في لزوجة في الدم.
  • تحتوي طحينة السمسم أيضاً على نسب عالية من الأوميغا 6؛ لذا يجب التأكد من عدم الإفراط في تناولها كي لا يؤثر ذلك على مستويات الأوميغا 3 في الجسم.

AllEscort