فوائد شرب الخميرة

كيف تتشابه الخميرة والجبن؟ تتشابه الخميرة الغذائية بشكل كبير مع خميرة البيرة وخميرة الخبز ذات المذاق الجبني، وهي مادة غنية بالعناصر الغذائية وخالية من الغلوتين والسكر، ممّا يجعلها إضافة غذائية جيدة للأشخاص الذين يعانون من حساسية الغلوتينأمّا بالنسبة لشرب الخميرة، تتوفر أنواع عديدة من الخميرة يمكن تناولها بطرق مختلفة، كتلك المستخدمة في تحضير بعض المشروبات، والتي يمكن تناولها بعد خلط معلقتين كبيرتين منها مع الماء،وفي تركيا، يتم تحضير شراب فوار بإضافة حبيبات الخميرة إلى الحليب، والذي يعرف باسم الكفير أو الفطر الهندي.

إضافةً إلى توفر الخميرة الغذائية على شكل رقائق ذهبية غنية بالمواد المغذية أو مدعمة بالمزيد من المغذيات إذ يحتوي الشراب المكوّن من ملعقتين كبيرتين من الخميرة الغذائية على العناصر الغذائية الآتية:

العنصر الغذائي
الكمية
سعرات حرارية
45 سعرة حرارية
كربوهيدرات
5 غرامات
بروتين
8 غرامات
دهون
0.5 غرام
الألياف الغذائية
4 غرامات
الثيامين
9.6 ملغم
الريبوفلافين
9.7 ملغم
الفيتامين ب6
9.6 ملغم
الفيتامين ب12
7.8 ملغم
الفيتامين ب9
240 ميكروغرام
الزنك
3 ملغم
حمض البانتوثنيك
1 ملغم
المغنيسيوم
24 ملغم
النحاس
0.1 ملغم
المنغنيز
0.1 ملغم
الحديد
0.4 ملغم

نظرًا لنكهتها المشابهة للجبن فإنّه يمكن إضافتها لجميع الوجبات الخفيفة للحصول على المزيد من البروتين والفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة.[١]

مغذية جداً

ما هي الفيتامينات الموجودة في شراب الخميرة؟ تعد الخميرة مصدرًا كبيرًا للبروتينات، والفيتامينات والمعادن اللازمة للجسم، حيث تحتوي الخميرة على كميات معتدلة من الفيتامينات ب والتي تتشكل طبيعيًا مع نمو الخميرة، ولكن لزيادة الفائدة تمَّ اكتشاف ما يسمى الخميرة المدعمة، والتي تحتوي على فيتامينات أكثر مقارنةً بغير المدعمة؛ بسبّب وضع كميات إضافية أثناء التصنيع، وأهمّ المعلومات عن العناصر الغذائية التي يوفرها شرب الخميرة:

  • تحتوي الخميرة على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التسعة التي يجب أن يحصل عليها الشخص من الطعام، وهذه الكميات الكبيرة من البروتين تجعل الخميرة إضافة غذائية جيدة للنباتيين لتأمين البروتين اللازم.
  • تحتوي معلقة كبيرة من الخميرة على 30-180% من حاجة الشخص لفيتامينات ب، وهي بشكل خاص غنية بما يأتي:
    • الثيامين.
    • الريبوفلافين.
    • النياسين.
    • فيتامين ب6.
    • فيتامين ب12.
    • السيلينيوم.
  • المنغنيز.
    • الموليبدينوم.
  • في حال استخدام الخميرة لدعم النظام الغذائي يجب اختيار الخميرة المدعمة، أما في حال استخدامها من أجل طعمها فلا فرق.

تحتوي الخميرة على كميات عالية من الفيتامينات والبروتين والمعادن، مما يجعلها إضافية غذائية ممتازة.

تعطي طاقة

ما هي العلاقة بين الفيتامين ب12 والطاقة؟ يساعد الحصول على ما يكفي من الفيتامين ب12 في النظام الغذائي على تجنّب التعب، وأهمّ المعلومات عن شرب الخميرة لتعزيز الطاقة:

  • إنَّ أكثر علامات نقص فيتامين ب12 هي التعب، ولكن لا يوجد دليل على أنَّ المزيد منه يعزز الطاقة لدى الأشخاص الذين يحصلون على ما يكفي منه في نظامهم الغذائي.
  • يمكن لمحتوى الخميرة من الفيتامين ب12 أن يقدم عدة أضعاف الكمية التي يحتاجها الجسم، لذا فإنّ إضافتها للنظام الغذائي قد تحسن من حالات نقص الفيتامين ب12 وحالات التعب المرتبطة به.
  • تساعد الفيتامينات ب الأخرى الموجودة في الخميرة على تحويل الطعام إلى طاقة، ممّا يسهم في تعزيز عملية التمثيل الغذائي بشكل صحي والحفاظ على مستويات جيدة من الطاقة.

يساعد شرب الخميرة على توفير الطاقة للجسم من خلال توفير المستويات المطلوبة من الفيتامين ب12 اللازم لنشاط الجسم.

تساعد على منع نقص فيتامين ب12 لدى النباتيين

ما هي مصادر الفيتامين ب12؟ الفيتامين ب12 هو فيتامين قابل للذوبان في الماء وموجود بشكل طبيعي في بعض الأطعمة، ويضاف إلى بعضها الآخر، كما أنّه متاح كمكمل غذائي،وأهمّ المعلومات المرتبطة بهذا الفيتامين:

  • لا يتواجد فيتامين ب12 بشكل طبيعي في الأطعمة النباتية، بل يوجد في المنتجات الحيوانية بما في ذلك
    • الأسماك.
    • اللحوم.
    • الدواجن.
    • البيض.
    • الحليب.
    • منتجات الألبان.
  • قد يؤدي استعمال ملعقة واحدة من الخميرة المدعمة يوميًا إلى إعادة مستويات الفيتامين ب12 للذين يعانون من نقصه.
  • يجب أن يتمّ تناول فيتامين ب12 من أكثر من مصدر؛ لضمان احتواء النظام الغذائي على كميات كافية منه.

يؤدي استعمال الخميرة إلى توفير مستويات جيدة من الفيتامين ب12.

غنية بمضادات الأكسدة القوية

ما هو أهم مضادات الأكسدة الموجودة في الخميرة؟ تحتوي الخميرة الغذائية على كميات مرتفعة من مضادات الأكسدة القوية، والتي تساعد على منع تلف الخلايا الذي يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة، كما تحتوي بشكل خاص على الجلوتاثيون، والذي يؤدي دورًا مهمًا في آليات الدفاع الخلوي، وتحتوي الخميرة على حوالي 2.5 ملغم منه في كل غرام، وهو ما يعد كمية مركزة للغاية.

أجرى لبيليم فارغاس وزملائه من جامعة ميتشواكانا دي سان نيكولاس دي هيدالجو دراسة، في مدينة ميشيغان في المكسيك، والتي نُشرت عام 2016 وتناولت تقييم النشاط المضاد للأكسدة التالي لشرب الخميرة، وكان أهمّ ما جاء في الدراسة:

  • مضادات الأكسدة هي المواد التي تمنع أو تؤخر أكسدة الركائز الخلوية.
  • عادة ما تستخدم مضادات الأكسدة الصناعية من قبل الصناعات الغذائية لمنع أو تأخير أكسدة الدهون في الأطعمة الدهنية.
  • تمّ الحصول على 12 مستخلصًا من الخميرة من 4 سلالات مختلفة ومن خلال ثلاثة طرق مختلفة.
  • أظهرت النتائج ما يأتي:
    • أظهرت مستخلصات الخميرة التي تمّ الحصول عليها أنّها أعلى إنتاجية في 3 من 5 فحوصات بالمواد المضادة للأكسدة.
    • تميل مستخلصات الخميرة التي يتمّ الحصول عليها بطريقة تحلل البلازما إلى أنّ يكون لها نشاط مضاد للأكسدة مقارنة بالمستخلصة من خلال طريقة التحلل الذاتي.
  • اقترحت الدراسة أن الخميرة مصدر مهم وآمن لمضادات الأكسدة، كذلك تقوم الخميرة بتركيب المركبات النشطة بيولوجيًا والتي يمكن أن تعمل كمضادات للأكسدة.

تبين من الدراسة “أنّ الخميرة تُعد مصدرًا مهمًا لمضادات الأكسدة والتي يمكن الحصول عليها بطرق مختلفة”.

تعزز المناعة

ما هي المركبات التي تحسن المناعة والموجودة في الخميرة؟ تحتوي الخميرة على مركبات غذائية مثل البيتا جلوكان، والجلوتاثيون والتريهالوز، والمرتبطة بتعزيز الوظائف المحسنة للمناعة؛ حيث يمكن أن تساعد هذه المركبات في تقليل خطر الإصابة بالعدوى عن طريق منع الجراثيم الضارة من الالتصاق بالأمعاء، كما أنّ احتوائها على البيتا جلوكان يمكن أنّ يعزز المناعة ويساعد في علاج وتقليل حجم سرطان الغدد اللمفاوية.

تعد الخميرة مصدرًا غنيًا بالمركبات التي تعزز الجهاز المناعي.

قد تساعد في خفض مستويات الكوليسترول

ما هو المركب المتواجد في الخميرة والذي يخفض الكوليسترول؟ قد تقلل الألياف الموجودة في الخميرة الغذائية مثل البيتا جلوكان من مستويات الكوليسترول في الجسم، كما أنّها غذاء يخفض من مستويات السكر في الدم؛ لأنّها تحتوي على الكروم الذي يسهم في تنظيم مستويات السكر الدموية، ويساعد الحفاظ على مستويات مقبولة من السكر والكوليسترول في الدم في تقليل خطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب،ويذكر من أهمّ المعلومات عن البيتا جلوكان:

  • يتمّ استخدامه بشكل شائع لعلاج أمراض القلب وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، دون وجود دليل علمي جيد يدعم هذا الاستعمال.
  • يخفض البيتا جلوكان من نسبة الكوليسترول في الدم عن طريق منع امتصاص الكوليسترول من الطعام في المعدة والأمعاء عندما يؤخذ عن طريق الفم.
  • عند إعطائه عن طريق الوريد قد يحفزجهاز المناعة، من خلال زيادة المواد الكيمائية التي تمنع العدوى.

تسهم الخميرة بخفض مستويات الكوليسترول بسبب المستويات العالية من البيتا جلوكان.

تعزز صحة الجلد والشعر والأظافر

ما هي فوائد شرب الخميرة للشعر؟ تحتوي الخميرة الغذائية على العديد من فيتامينات ب التي تساعد على الحصول على شعر، وبشرة وأظافر صحية، وأهمّ المعلومات عن هذه الفوائد التي يقدمها شرب الخميرة:

  • ثبت أنّ البوتين على وجه الخصوص يدعم صحة الجلد، الشعر، والأظافر.
  • كما أنّ البوتين يساعد على إبطاء علامات شيخوخة الجلد مثل الاحمرار والتبقع.
  • يستخدم النياسين الموجود في الخميرة لعلاجحب الشباب المزمن وتحسين صحة الجلد بشكل عام.

تساهم الخميرة في تعزيز صحة الشعر والجلد والأظافر بسبب وجود مركب البوتين.

كيف تستعمل الخميرة الغذائية؟

تأتي الخميرة الغذائية على شكل رقائق أو مسحوق ذو نكهة لذيذة جبنية أو جوزية، ويمكن للناس استعمالها كتوابل؛ إذ تضاف إلى مجموعة متنوعة من الأطباق بما في ذلك المعكرونة، الخضراوات، والسلطة، وأهمّ طرق استخدام الخميرة الغذائية:

  • يرش على الفشار بدلًا من الزبدة أو الملح.
  • خلطه مع رز الريزوتو بدلًا من جبن البارميزان.
  • صنع بديل نباتي لصلصة الجبن.
  • تذوبها لصنع حساء كريمي يضاف للأطعمة.
  • إضافتها إلى البيض المخفوق.
  • خلطها مع الجوز المحمص.

تستخدم الخميرة مع الفشار، البيض والجوز المحمص؛ لإضافة نكهة الجبن إليها.

هل هناك مخاطر من شرب الخميرة؟

تفوق فوائد الخميرة الغذائية الآثار الجانبية؛ حيث يُعدُّ شربها آمنًا لمعظم الناس كما أن الآثار الجانبية لاستعمالها نادرة جدًا، إذ تحدث عند الأشخاص الذين لديهم حساسية تجاه مكونات الخميرة، أو لدى الأشخاص الذين يتناولون أدوية معينة، ويذكر من أهمّ مخاطر شرب الخميرة:

  • مشاكل الجهاز الهضمي: تحتوي الخميرة على كميات عالية من الألياف، ويؤدي إضافة الكثير منها بسرعة كبيرة إلى النظام الغذائي إلى حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي مثل:
    • تشنجات البطن.
    • الإسهال.
  • عدم تحمل الخميرة في حال وجود مرض القولون الهضمي: قد لا يتمكن بعض الأشخاص من هضم الخميرة الغذائية خاصةً المصابين بداء كرون، كما قد يؤدي شرب الخميرة لتفاقم أعراض هذا المرض.
  • نوبات الصداع النصفي: قد يؤدي شرب الخميرة الغذائية إلى حدوث نوبات الصداع النصفي؛ بسبّب وجود مادة التيرامين فيها.
  • حساسية الجلد: تعد الخميرة مصدرًا ممتازًا للنياسين أو فيتامين ب3 الضروري لعمل وظائف الجسم، ولكن يؤدي استهلاك أكثر من 500 ملغم من النياسين إلى حدوث احمرار الوجه.

AllEscort