فوائد زيت إكليل الجبل للشعر

يُعتقد أنّ زيت إكليل الجبل (بالإنجليزية: Rosemary) من الممكن أن يساعد على تحفيز جذور الشعر، وتنشيط الدورة الدمويّة في فروة الرأس، وبالتالي تحسين نمو الشعر؛ فقد أشارت دراسةٌ نشرتها مجلة Phytotherapy research عام 2013، والتي أجريت على الفئران، أنّ استخدام زيت إكليل الجبل موضعياً ساهم في زيادة نمو الشعر في المناطق التي كانت تعاني فيها الفئران من الصلع،ولكن ما زالت هناك حاجةٌ إلى المزيد من الدراسات لمعرفة تأثير زيت إكليل الجبل في تحسين صحّة الشعر لدى الإنسان، كما أنّ هناك حاجةً إلى المزيد من الدراسات لمعرفة مدى أمان استخدام زيت إكليل الجبل من قبل الحامل والمرضع.

كيفية استخدام زيت إكليل الجبل للشعر

يشيع استخدام زيت إكليل الجبل بعدة طرق، ونذكر منها ما يأتي:

  • استخدام شامبو يحتوي على تركيزٍ عالٍ من زيت إكليل الجبل.
  • تحضير شامبو زيت إكليل الجبل في المنزل عن طريق إضافة 10 إلى 12 قطرةً من زيت إكليل الجبل إلى علبة الشامبو، واستخدامه لغسل الشعر.
  • تحضير محلول زيت إكليل الجبل؛ عن طريق إضافة قطرةٍ أو قطرتين من زيت إكليل الجبل الأساسيّ إلى زيتٍ حامل (بالإنجليزية: Carrier oil)، ووضع المحلول على الشعر خلال فترة الليل.

وكما ذكرنا سابقاً؛ فليست هناك دراساتٌ كافيةٌ تؤكد فعالية زيت إكليل الجبل في التقليل من تساقط الشعر أو تحسين نموّه، كما أنّه يحتاج إلى فترةٍ طويلةٍ حتى ملاحظة نتائج استخدامه، إذ إنّ نموّ الشعر يحدث ببطء، ولذلك يُنصح بالتحلي بالصبر عند استخدام منتجات زيت إكليل الجبل، واستخدامها بتكرار وانتظام.

محاذير حول استخدام زيت إكليل الجبل للشعر

يعدّ استخدام زيت إكليل الجبل موضعيّاً غالباً آمناً في جميع الحالات، إلّا أنّه قد يسبب ردود فعلٍ تحسسيّةً لدى البعض، وعند استخدام إكليل الجبل على فروة الرأس؛ يجب الانتباه إلى الأمور الآتية:

  • الانتباه إلى عدم ملامسة زيت إكليل الجبل الأساسيّ للعينين، وفي حال ملامستها، فيجب غسل العينين بالماء فوراً.
  • تجنب وضع كميّاتٍ كبيرةٍ من زيت إكليل الجبل الأساسي على فروة الرأس مباشرة، إذ إنّه يمكن أن يسبب تهيجاً في البشرة أو فروة الرأس، ولذلك يجب تخفيفه بزيتٍ حامل أو مستحضرٍ آخر؛ كما ذكرنا سابقاً.
  • الحذر والانتباه عند استخدام زيت إكليل الجبل خلال فترة الحمل والرضاعة؛ فحتى لو أنّه يوضع خارجيّاً، إلّا أنّه ليس هناك ما يؤكد أمانه تماماً خلال هذه الفترات.

نظرة عامة حول زيت إكليل الجبل

يعدّ إكليل الجبل (الاسم العلمي: Rosmarinus officinalis) من الشُجيرات دائمة الخُضرة، ويمتاز برائحته العطرية الطيّبة، ويشيع استخدامه كنوعٍ من التوابل أثناء الطهي، ويتمّ استخلاص زيت إكليل الجبل من أوراق النبات بشكلٍ أساسي، ويحتوي على العديد من المركّبات ذات الفوائد الصحيّة العديدة كما سيتم ذكره لاحقاً في هذا المقال، وعلى الرغم من تسميته بزيت إكليل الجبل؛ إلّا أنّه لا يحتوي على الدهون، فهو يُعدّ من الزيوت الأساسيّة شائعة الاستخدام في جميع أنحاء العالم.

الفوائد العامة لزيت إكليل الجبل

يمتلك زيت إكليل الجبل خصائص مُضادةً للبكتيريا والفطريات؛ حيث أشارت إحدى الدراسات المخبريّة التي نشرتها مجلّة Environmental Toxicology and Pharmacology عام 2011، إلى أنّ زيت إكليل الجبل ساهم في القضاء على بعض أنواعٍ من البكتيريا والفطريات.

كما يمتلك زيت إكليل الجبل خصائص مُضادّة للأكسدة؛ وذلك لاحتوائه على بعض المركّبات المهمّة، مثل الديتيربينات (بالإنجليزيّة: Diterpenes)، والكارنوسول (بالإنجليزيّة: Carnosol)، وحمض الكارنوزيك (بالإنجليزيّة: Carnosic acid).

أضرار زيت إكليل الجبل

درجة أمان زيت إكليل الجبل

كما ذكرنا سابقاً؛ فإنّ استخدام زيت إكليل الجبل على الجلد غالباً آمنٌ في جميع الحالات، ولكنّه قد يسبب ردود فعلٍ تحسسيّةً لدى البعض، ويعدّ تناول كميّات كبيرةٍ جداً من أوراق إكليل الجبل، أو زيت أكليل الجبل غير المخفّف غير آمنٍ غالباً؛ حيث يؤدي الإفراط في تناوله إلى بعض المضاعفات مثل القيء، ونزيفٍ في الرحم، واضطراباتٍ في الكلى، وزيادة الحساسية للشمس، بالإضافة إلى ردود فعلً تحسسيّة كاحمرار الجلد، وغيرها،[٥] كما قد يعدّ تناوله بشكلٍ مفرطٍ سامّاً.

ومن المحتمل عدم أمان تناول زيت إكليل الجبل من قبل المرأة الحامل والمُرضع حتى في الكميّات الطبيّة أو الموجودة في الطعام، أمّا بالنسبة لاستخدامه موضعيّاً للحوامل والمرضعات، فلا توجد أدلّةٌ كافيةٌ عن أمان استخدامه كما ذكرنا سابقاً، لذا يُنصح بتجنّب استخدامه لتجنّب أي آثارٍ سلبية على الأم أو الطفل.[١٠]

محاذير استخدام زيت إكليل الجبل

هناك بعض الحالات التي يجب عليها الحذر والانتباه عند استخدام إكليل الجبل، ونذكر منها ما يأتي:[١١]

  • المصابون بحساسيّة الأسبرين: إذ يحتوي زيت إكليل الجبل على مادة كيميائيّة مشابهه في تركيبها لتركيب الأسبرين؛ لذا قد تسبب ردّ فعلٍ تحسسيٍ لدى الأشخاص الذين يُعانون من حساسيّة من الأسبرين أصلاً.
  • المصابون باضطرابات النزيف: إذ يُنصح بتجنّب استخدام زيت إكليل الجبل للمصابين باضطرابات النزيف، او استخدامه بحذر؛ لما له من تأثيرٍ مميعٍ للدم، مما يزيد خطر حدوث النزيف والكدمات لدى الأشخاص الذين يُعانون من اضطرابات النزيف (بالإنجليزيّة: Bleeding disorders).
  • المصابون بالصرع: إذ يؤدي زيت إكليل الجبل إلى زيادة فرصة حدوث نوبات الصرع لدى الأشخاص المصابة به، لذا يجب تجنّب استخدامه.

AllEscort