اعتادت القبائل العربية وسكان البدو الاعتماد على حليب الإبل كمصدر أساسي للغذاء حيث يحتوي على نسبة عالية من البروتينات والفيتامينات ، وانتشرت في الآونة الأخيرة استخدامات أخرى لحليب الإبل ، حيث يستخدم لتقوية الجسم وزيادة القوة الجنسية ولعلاج بعض الأمراض مثل السكري والسرطان .

المكونات الغذائية
بعد حلبه ، يكون لون حليب الإبل أبيض مائل للحمرة ، وبعد رجه تتكون عليه رغوة غزيرة ، ومذاقه حلو لاذع وأحياناً يكون فيه بعض الملوحة . يتغير مذاق الإبل بتغير المرعى ، وأفضل أنواعه التي تم الحصول عليها من النوق التي ترعى في الصحاري على النباتات الطبيعية .

يحتوي حليب الإبل على كميات كبيرة من الحديد ، الماغنسيوم ، البوتاسيوم ، المنجنيز ، النحاس ، الصوديوم والزنك ، ويحتوي على كميات أقل من الدهون مقارنة بحليب البقر أو الماعز . يحتوي حليب الإبل على ثلاثة أضعاف ما يحتويه حليب البقر من فيتامين ج و10 أضعاف من الحديد . ولهذا يستخدمه البدو بكثرة لتغذية الأطفال الضعاف ومن يعانون من سوء التغذية .

الفوائد
يحتوي حليب الإبل على الكثير من الفوائد ويستخدم في علاج الكثير من الأمراض ، وعلى سبيل المثال :
• مرض السكري : يساعد حليب الإبل على تخفيض نسبة الجلوكوز في الدم للمصابين بمرض السكري من النمط الثاني ، كما يعمل على إضعاف مقاومة الخلايا للإنسولين .
• السرطان : يحتوي حليب الإبل لعى بروتينات وهرمونات تشبه الجلوبالينات ، واللاكتوفيرين ، والتي تلعب دوراً رئيسياً في الجهاز المناعي بالجسم ، وتقليل نشاط الخلايا السرطانية ، وبصفة خاصة سرطان القولون .
• القدرة الجنسية : على الرغم من عدم وجود دراسات طبية تثبت بشكل قاطع قدرة حليب الإبل على تحسين الأداء الجنسي إلا أن قد يكون السبب في ذلك احتوائه على كميات كبيرة من المغذيات .
• التوحد : يوصف حليب الإبل لعلاج مرض التوحد ، إلا أن علماء الطب النفسي يرفضون هذا الزعم لعدم وجود دراسات كافية تثبت ذلك .
• مضاد للأكسدة : يحتوي الإبل على مواد مضادة للأكسدة ، مما يساعد على محاربة الشيخوخة والتقليل من أعراضها .
• الأسنان واللثة : نظراً لاحتواء حليب الإبل على كميات كبيرة من فيتامين ج ، يعتبر مفيداً لحماية اللثة وتقوية الأسنان .
• أمراض الصدر : يوصف حليب الإبل لعلاج السل والربو وبعض الأمراض الصدرية الأخرى .
• السمنة : لاحتوائه على كميات منخفضة من الدهون ، يستخدم حليب الإبل كبديل لحليب البقر لمن يتبعون حمية غذائية بغرض تخفيض الوزن .
• الكبد : أثبت الأبحاث العلمية أن تناول حليب الإبل يساعد بشكل كبير على تحسين وظائف الكبد وخاصة لمن يعانون من كسل الكبد الناتج عن مرض السكري

الاستخدام
يشرب حليب الإبل طازجاً ، رغم قدرته على الاحتفاظ بقوامه لمدة 12 ساعة ، وينصح بغليه جيداً قبل التخزين في البراد تجنباً للإصابة بالحمى المالطية والتي تنتج من تلوث ضرع الناقة قبل حلبها . يدخل حليب الإبل ضمن النظام الغذائي اليومي لخسارة الوزن حيث يمكن شرب كأس كبديل لوجبة الإفطار أو العشاء مع تحليته بملعقة من عسل النحل . يمكن تحويله إلى لبن رائب بخضه وتركه في درجة حرارة من 24 إلى 30 درجة لمدة عشر ساعات . يحظر تناوله على الرضع ويمكن إعطاؤه للأطفال فوق سنتين .

AllEscort