الشعير

يُعرف الشعير بأنّه أحد الحبوب التي شاع استخدامها في الخبز والمشروبات واليخنات المختلفة، لما يوفّر الشعير من ألياف وفيتامينات ومعادن أهمّها البوتاسيوم والفولات والحديد والسيلينيوم، لذا قد يساعد الالتزام بنظام غذائي غنيّ بالشعير بالعديد من الفوائد الصحيّة مثل تقليل مخاطر الإصابة بالسمنة والسكري وأمراض القلب وأنواع معيّنة من السرطان، كما يعدّ الشعير مصدرًا غنيًّا بمجموعة فيتامينات B بما فيها النياسين والثيامين وفيتامين B6، بالإضافة إلى غناه بالألياف ذات الفوائد الصحيّة مثل البيتا جلوكان، لذا يُستخدم الشعير في الأطعمة كحبوب كاملة وفي تصنيع المحلّيات الطبيعية وكعنصر في تصنيع شراب الشعير ذو الفوائد الصحيّة المختلفة، وفي هذا المقال سيتمّ الحديث عن أبرز فوائد بيرة الشعير للكلى والمسالك البولية.

فوائد بيرة الشعير للكلى والمسالك البولية

لبيرة الشعير العديد من الفوائد لصحة الإنسان، فتساعد في عملية هضم الطعام، ويمكن الحصول عليها عن طريق نقع الشعير في الماء، ومن أبرز فوائد بيرة الشعير للكلى والمسالك البوليّة ما يأتي:

  • بما أنّ بيرة الشعير أو ماء الشعير يعمل كمادّة مدرّة للبول، فإنّ من أبرز فوائد بيرة الشعير للكلى والمسالك البوليّة استخدامه كعلاج طبيعي جيّد وفعّال لالتهابات المسالك البوليّة والحدّ من تكوّن حصى الكلى والخرّاج.
  • يعدّ الشعير ومنتجاته مثل بيرة الشعير أغذية صديقة للكلى والمسالك البوليّة لعدم فرط كميّات البوتاسيوم وانخفاض نسبة الفسفور فيها، لذا يمكن تضمينها في الغذاء الكلويّ هي والبرغل والحنطة السوداء كبديل للأرز البنّي وخبز القمح
  • تعدّ من أبرز فوائد بيرة الشعير للكلى والمسالك البوليّة مساهمته في إزالة وتنظيف السموم من الجسم والأمعاء بشكل منتظم من خلال المسالك البوليّة، حيث تساهم البيتا جلوكان في تطهير الجسم من سمومه
  • يعد استهلاك مياه الشعير المنتظم فعّالًا كمدرّ للبول مما يساهم في خلق الضغط المطلوب للمثانة للتخلّص من حصوات الكلى بشكل أسهل
  • تساعد مياه الشعير في الحفاظ على توازن درجة حموضة الجسم بجعلها قلويّة ممّا يساهم في تقليل تكوّن حصى الكلى
  • يعدّ الشعير مصدرًا غنيًّا بالألياف الغذائيّة وفيتامينات B6 التي تساهم في تقليل إفراز الكالسيوم في البول وتكسير كُتل أوكسالات الكالسيوم المتشكّلة في حوض الكلية.
  • يحتوي الشعير على المغنيسيوم الذي يساهم في تسريع عمليّة إذابة بلّورات أوكسالات الكالسيوم

مخاطر تناول بيرة الشعير

من الجدير بالذكر احتماليّة التحسّس من الشعير ومنتجاته مثل بيرة الشعير، ويعود ذلك لوجود مادّة الجلوتين فيه، لذا على كلّ مُصاب بحساسيّة القمح أو الجلوتين تجنّب تناوله، حيث تشمل أعراض حساسيّة الجلوتين الإصابة بالانتفاخ، كما أنّ تناول كميّات كبيرة من مياه الشعير أو بيرة الشعير قد يسبّب عدم راحة واضطراب في المعدة، ومن المهمّ الانتباه عند تناول بيرة الشعير إذا كان الشخص مُصابًا بمرض السكّري حيث قد يساهم الشعير في تخفيض مستويات السكر بتقليل امتصاصه من الأطعمة لذا من المهمّ إخبار الطبيب لموازنة العلاجات ومنع هبوط السكر

AllEscort