من الشائع استخدام الثوم في علاج العديد من الأمراض المتعلقة بجهاز المناعة والقلب والجهاز الدوراني، مثل: حالات ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكوليسترول، وتصلب الشرايين، وتقوية جهاز المناعة ومكافحة الأمراض، وغيرها العديد، ولكن قد يخفى على الكثيرين أهمية و فوائد بلع الثوم على الريق للبشرة ، فقد أثبتت العديد من الدراسات مدى تأثير الثوم بمكوناته الغنية على إضافة رونق وجمال للبشرة بالإضافة لعلاجه العديد من الأمراض والمشاكل الجلدية التي تؤثر على شباب وصحة الجلد والبشرة.

 

ويجدر الإشارة إلا أن الثوم قد اسُتخدم كعلاج طبي وينصح بتناول الثوم للنساء بشكل خاص منذ القدم، فقد ذُكر الثوم في الثقافات القديمة المختلفة كالثقافة الهندية والمصرية وغيرهم العديد والتي قد تصل لما قبل 5000 سنة مضت، وإلى الآن ما زال الثوم يتربع على عرش المحصولات والمنتوجات الزراعية، لما يملكه من خصائص غذائية وعلاجية أهلته لأخذ قيمة عند جميع الشعوب فاحتل المكانة العالية في أغلب المطابخ والوصفات، ولأجل ذلك يتم إنتاج ما يقرُب من 10 ملايين طن متري من الثوم في جميع أرجاء العالم سنويًا.

 

فوائد بلع الثوم على الريق

 

فوائد بلع الثوم على الريق للبشرة

هنالك العديد من فوائد بلع الثوم على الريق للبشرة أو دهنه على الجلد فوائد جمة على صحة البشرة وديمومة شبابها، وفيما يلي بعضًا من أهمها:

 

يساعد في التخلص من حب الشباب

يحدث حب الشباب في أماكن متفرقة من البشرة فقد يُصيب الوجه، والرقبة، والظهر، والكتفين، وهو عبارة عن حالة جلدية تؤدي لظهور نتوءات وحبوب نتنتشر بشكل مزعج، وسُمي بحب الشباب لأنه يظهر بشكل أكثر شيوعًا في عمر المراهقة والشباب، وبالرغم من أن هنالك العديد من النصائح التي تُفيد في التقليل من ظهور حب الشباب، مثل: القيام بغسل الوجه بانتظام، وتجنب المستحضرات التجميلية الدهنية، واستخدام بعض المراهم والأدوية، إلا أن هنالك العديد ممن أكدوا على دور الثوم في مقاومة ظهور حب الشباب، وعلاج أثاره بشكل فعال جدًا.

 

يُساعد بلع الثوم على الريق في تخفيف حب الشباب بعدة طرق، أهمها:

 

 

  • يملك الثوم خصائص مضادة للميكروبات والبكتيريا والفيروسات التي قد تُسبب ظهور الحبوب على البشرة.
  • يساعد الثوم على التقليل من التورم والاحمرار الذي قد يرافق حب الشباب.
  • يعالج الثوم التهابات البشرة التي قد تحدث نتيجة الإصابة بحب الشباب.
  • يُعزز الثوم من الدورة الدموية وذلك يُساعد في جلب المزيد من المكونات الغذائية الضرورية للبشرة لإعادة حيويتها.
  • يُقلل الثوم من دهنية البشرة لاحتواءه على عناصر، مثل: فيتامين C والنحاس والزنك.

يُساعد بلع الثوم على الريق للبشرة في مكافحة الشيخوخة

للثوم خصائص مميزة تُساعد على مقاومة شيخوخة البشرة، ذلك بسبب ما يحتويه الثوم من مضادات للأكسدة، بالإضافة للعديد من الفيتامينات، مثل: فيتامين A  و فيتامين C، ومعادن عديدة كالسيلينيوم والحديد والكالسيوم والمغنيسيوم، فجميعهم من أهم المواد والعوامل التي تُساعد على التقليل من ظهور التجاعيد وعوامل الشيخوخة المختلفة على البشرة وتُحافظ على شبابها وحيويتها.

 

يُساعد الثوم في الحفاظ على مرونة البشرة

تُقاس جمال وشباب البشرة بمرونتها ونقائها، ولأجل ذلك يُنصح بالإكثار من تناول الثوم؛ لاحتوائه على العديد من المركبات والمكونات مثل الكبريت والتي تزيد من إنتاج الكولاجين الضروري للحفاظ على مرونة الجلد وحيويته وديمومة شبابه.

 

يُساعد الثوم في تقليل علامات التمدد

تظهر علامات التمدد على الجلد كنتيجة طبيعية للتقدم بالعمر، أو بسبب حدوث زيادة وانخفاض في الوزن، أو مرور المرأة بفترات الحمل والتغييرات الهرمونية وأسباب عديدة أخرى، وبهذه الحالات يُنصح بتناول الثوم على الريق لإنه يحتوي على مركبات هامة مثل الأليستين(بالإنجليزية: allicin) والكبريت والتي تعزز تكوين وإنتاج الكولاجين، وبالتالي زيادة مرونة البشرة وإزالة علامات التمدد بالإضافة لتقليل احتمالية ظهورها لاحقًا.

 

يُساعد بلع الثوم على الريق في علاج بعض أمراض الجلد

للثوم فوائد علاجية عديدة تحد من الإصابة بأمراض الجلد، ومن أهمها:

 

  • الأكزيما(بالإنجليزية: Eczema): الأكزيما مرض جلدي مزمن يُسبب احمرار وحكة، لا يعرف السبب الرئيسي له ولكن يُتوقع بأن السبب عبارة عن عامل وراثي يرافقه بعض المسببات البيئية، وتختلف شدة الأعراض من حالة لأخرى فمنها ما توصف بالأعراض البسيطة ومنها الأعراض المزمنة والشديدة، غالبًا سيصف الأطباء للمريض بعض الأدوية التي تُساعد في علاجه، ولكن يمكن أيضًا استخدام الثوم فهو يُعد من الأطعمة المضادة للحساسية والالتهابات والتي يمكنها تخفيف وعلاج حالات الأكزيما بفعالية كما أشارت العديد من الدراسات.
  • الصدفية(بالإنجليزية: Psoriasis): وهي من أمراض الجلد الشائعة والمزمنة، وفيها يحدث تراكم سريع لخلايا الجلد مشكلًا طبقات متراكمة شكلها كالقشور الجلدية، تُسبب احمرار وجفاف وحكة مزعجة، وفي حالة الإصابة بمرض الصدفية يُنصح في بلع الثوم على الريق لما له من دور في تخفيف حدة الأعراض، أو القيام باستخدام الثوم بشكل موضعي عن طريق فركه على الجلد المصاب، ولكن يجدر الإشارة إلى ضرورة المتابعة مع الطبيب الجلدي المختص والاستمرار في أخذ العلاج الطبي بجانب استخدام الثوم.
  • الثآليل(بالإنجليزية: Warts): يمتلك الثوم خصائص تمكنه من القضاء على العدوى والالتهابات البكتيرية، ومنها الثآليل فيعد فرك الثوم على الثالول بشكل يومي حل سريع وفعال للتخلص منه. 

     

فوائد الثوم في مقاومة الأمراض

  • خفض ضغط الدم المرتفع، يحتوي الثوم على مركبات الكبريت التي تُساهم في خفض الضغط المرتفع لحوالي 10 مم زئبق انقباضي، و 8 مم زئبق انبساطي، وفسر ذلك لإن انخفاض مستويات الكبريت في جسم الانسان يؤدي لحدوث ارتفاع في ضغط الدم.
  • تقوية جهاز المناعة، الثوم من الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة التي تدعم وتعزز جهاز المناعة في الجسم، وبالتالي محاربة ومكافحة أعلى لمسببات الأمراض، لذلك ينصح بتناول و بلع الثوم على الريق بشكل منتظم لتقوية جهاز المناعة وخاصة في فصل الشتاء.
  • تقليل خطر الإصابة بالسرطان، وذلك لأن الثوم يحتوي على مكون السيلينيوم(بالإنجليزية: Selenium) المعروف بخصائصه العديدة في الوقاية ومكافحة السرطان، فقد وجدت دراسة علمية بأن تناول الثوم يقي من الإصابة بسرطان المعدة على سبيل المثال بنسبة تصل إلى 52%.
  • تحسين صحة العظام، يعتبر الثوم من الأطعمة التي تقوي العظام وتقلل من خطر الإصابة بهشاشة العظام وخاصًة بين النساء لتأثيره على مستويات هرمون الاستروجين، كما يقلل الثوم من خطر الإصابة بالتهاب المفاصل.
  • خفض مستوى السكر المرتفع، يُنصح المصابين بمرض السكري بتناول من 3-4 فصوص من الثوم على الريق وذلك لإن الثوم الغير مطبوخ يُساعد في تقليل وتنظيم مستوى السكر بالدم بشكل ملحوظ وكبير.
  • يمنع من تخثر الدم، يمتلك الثوم  المقدرة على منع وتقليل احتمالية الإصابة بتجلط الدم، فهنالك بعض الدراسات التي أشارت إلى أن بلع الثوم على الريق له تأثير هائل في تقليل احتمالية الإصابة بجلطات الدم.

فوائد أخرى للثوم

  • يُسرع من نمو الأظافر، تحارب المكونات الموجودة في الثوم الفطريات التي قد تنمو تحت الأظافر فتضعفها وتغير لونها وتمنع نموها، ولذلك يُعد الثوم بما يملكه من مركبات كالكبريت ومضادات الفطريات قادرًا على التخلص من فطريات الأظافر لجعلها تنمو بشكل سريع وصحي.

     

  • يقلل من ألم الأسنان، يُعد الثوم علاجًا فعالًا لمشاكل وآلام الأسنان، فعند الإحساس بألم في أحد الأسنان يُنصح بمضغ الثوم أو وضع مهروس الثوم على السن المصاب وإبقائه لبضع دقائق وسيعمل على تخدير الألم.
  • تقليل تساقط الشعر، يُساعد الثوم في تقليل تساقط الشعر وذلك لإنه يحتوي على مركبات الكبريت الذي يُعمل على تقوية الشعر وحمايته، بالإضافة إلى أن الثوم يعتبر مصدرًا غنيًا بالإليستن الذي يحافظ على نظافة فروة الرأس ويمنع تكون القشرة.

AllEscort