بذور البابايا

تتوسط فاكهة البابايا بذور دائرية سوداء صغيرة الحجم صالحة للأكل، تتميز بنكهتها اللذيذة وبتوفيرها العديد من العناصر الغذائية، كالدهون والبروتين والألياف والمغنيسيوم والكالسيوم والفسفور، وذلك بعد غسلها جيدًا وتجفيفها، لإزالة الغلاف الجيلاتيني الذي يحيط بها، يمكن استهلاكها طازجة كما هي أو استخدامها كتوابل بعد طحنها أو كإضافة إلى السلطات والشوربات والصلصات، أما فوائد بذور البابايا الصحية فتتمثل بتخفيف الآلام المرتبطة بالتهاب المفاصل وتقوية جهاز المناعة، إضافة لفوائد أخرى سيتم مناقشتها في هذا المقال، علمًا بأنها قد تترك ردود فعل تحسسية عند الإفراط في استهلاكها وقد تتسبب بمشاكل في الجهاز الهضمي، كما أن استهلاكها يخفض ضغط الدم إلى جانب استهلاك الأدوية الخاصة بذلك.

فوائد بذور البابايا

تقلل بذور البابايا من احتمالية الإصابة بالسمنة، وذلك لمحتواها من الألياف، التي تُسهم كذلك في تعزيز صحة القلب، ومن ناحية أخرى يمكنها التقليل من تقلصات العضلات والآلام المصاحبة للحيض، كما أنها غنية بالأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة، كحمض الأولييك الذي يخفض المستويات المرتفعة للكوليسترول السيئ،ومن فوائد بذور البابايا أيضًا يُذكر ما يأتي:

تقلل الإصابة بالالتهابات

وفقًا لدراسة مخبرية كان لمستخلص بذور البابايا فاعلية ضد ثلاث سلالات مختلفة من الفطريات، كتلك التي تسبب الإصابة بعدوى الخميرة، وقد وجدت دراسة صغيرة أن شرب إكسير elixir مُحضّر من بذور البابايا المجففة مع العسل كان أكثر فاعلية في قتل الطفيليات المعوية أكثر من الدواء الوهمي المستخدم في الدراسة، الأمر الذي يفسر فوائد بذور البابايا، وعلى الرغم من ذلك هناك حاجة للمزيد من الدراسات التي توضّح الكيفية المناسبة لتناول هذه البذور، والتأكد من تأثيرها في الالتهابات الفطرية والطفيلية لدى البشر.

تحافظ على صحة الكلى

ومن فوائد بذور البابايا أيضًا، تشير الأبحاث إلى أنها تحافظ على صحة الكلى ووظائفها، فهي تعمل كمرشح لإزالة الفضلات والسوائل الزائدة من الجسم، وبحسب الدراسات التي أجريت على الحيوانات، كان لمستخلص بذور البابايا دور في التقليل من احتمالية تلف الكلى لدى الفئران التي أُعطيت دواءً سُميًّا، وفي نفس السياق توفر هذه البذور مضادات للأكسدة تحد من الأضرار المؤكسدة للخلايا، وبالتالي تحافظ على صحة الكلى، وعلى الرغم من ذلك هناك حاجة للمزيد من الدراسات التي تركز على البشر، فغالبية ما توفر منها كان يركز على الحيوانات فقط.

تمتلك خصائص مضادة للسرطان

وفيما يتعلق بفوائد بذور البابايا أيضًا، وجد تقرير نُشر في مجلة the Journal of Pharmacognosy and Phytochemistry بأنها تحد من نمو الخلايا السرطانية وتقلل انتقالها من عضو إلى آخر، كما تعيد الخلايا لدورة حياتها الاعتيادية،[١] وقد وجدت إحدى الدراسات المخبرية أن مستخلص هذه البذور يقلل الإصابة بالالتهابات ومن احتمالية تطور مرض السرطان، ويعود ذلك لمحتواها من مضادات الأكسدة وبعض العناصر الغذائية الأخرى، ومن ناحية أخرى أظهرت دراسة مخبرية أخرى أنها فعالة في تقليل نمو خلايا سرطان البروستاتا، ولكن لا تزال هناك حاجة للمزيد من الدراسات لتقييم آثارها في نمو السرطان لدى البشر.

تحسن صحة الجهاز الهضمي

كغيرها من البذور تعد بذور البابايا مصدرًا جيدًا للألياف، التي تزيد حجم البراز وتعزز انتظام حركة الأمعاء، وقد وجدت مراجعة لـِ 5 دراسات أن زيادة تناول مصادر الألياف يعد فعالًا في زيادة تكرار التخلص من البراز لدى الأفراد الذين يعانون من الإمساك، وبالتالي تأثيرًا إيجابيًا في صحة الجهاز الهضمي، فهي تقلل الإصابة بأمراض الأمعاء الالتهابية وتخفف من أعراض البواسير وتحد من تكوين القرحة المعوية، علمًا بأنها توفر إنزيمًا هضميًا يُعرف بـِ Papain، يمكنه تنظيم كلًا من امتصاص العناصر الغذائية وحركات الأمعاء وكذلك البيئة البكتيرية داخل الأمعاء، ما يعكس فوائد بذور البابايا.

AllEscort