يعد الفلفل الإفرنجي من التوابل القوية ، تنمو في أشجار الفلفل الحلو يطلق عليه اسم فلفل جامايكا ” Jamaica pepper ” ولكن سكان كل من أمريكا الوسطى وأجزاء من البحر الكاريبي والمكسيك يطلق عليه Pimenta dioica هو من البهارات المهمة ، انتشر هذا الفلفل تدريجيًا في كل أنحاء العالم نظرًا لنكهته الفريدة والفوائد الصحية التي يقدمها للإنسان والقيمة الغذائية العالية له رائحة مثل القرفة ، يعد الفلفل الإفرنجي أو فلفل البساتين هو الثمرة غير الناضجة لشجرة Pimenta dioica وهي شجرة نصف ظليلة والموطن الأصلي لها جزر الأنتيل الكبرى وجنوب المكسيك تبدو مثل جوزة الطيب يتم اختيار الحبوب وتركها بالشمس لكي تجف ثم يتم استخدامها كتوابل الطهي أو التقطير لعمل زيت عطري ، يعد فلفل جامايكا من أهم أنواع التوابل في المطبخ الكاريبي تستخدم مع الأطباق المالحة والأطباق الحلوة وأطباق اللحوم والصلصات والكاري وأنواع كثيرة من الحساء وتحتوي على عدد من العناصر الغذائية المفيدة والمركبات العضوية مثل الأوجينول، كيرسيتين، والعفص لذلك سوف نستعرض في السطور المقبلة الفوائد الصحية للفلفل الإفرنجي:

فوائد الفلفل الإفرنجي:

بعض الفوائد الصحية لهذا البهار قدرته على تسكين الآلام و زيادة الدورة الدموية والقدرة على حماية الجهاز الهضمي والقدرة على تحسين المزاج وتعزيز وحماية الجهاز المناعي والقضاء على الالتهابات الفطرية وقدرته على خفض ضغط الدم وتقليل الالتهابات .

تقليل الالتهاب:  يساهم استخدام الفلفل الإفرنجي على خفض الالتهابات وتخفيف الألم بفضل المركبات النشطة والمركبات الكيميائية التي تقضي على الالتهابات هو التوابل المثالية لراحة المفاصل وعلاج ألم العضلات وتخفيف التهاب النقرس وتخفيف ألم البواسير بعض المكونات النشطة تقضي على آلم ما بعد الجراحة.

تحسن الهضم: بعض المكونات العضوية مثالية لتحسين عملية الهضم الصحي مثل مادة الأوجينول التي  تقضي على اضطرابات الجهاز الهضمي مثل الغثيان والإسهال والتقيؤ والإمساك وتقلل من الانتفاخ والغازات الزائدة وكما أنه من نوعية البهارات التي تقلل من تشنجات القولون وتحسن من عملية الهضم برمتها.

تعزيز الجهاز المناعي: أظهرت الأبحاث العلمية الحديثة أن لبهار الفلفل الإفرنجي أثاره على البكتيريا والفطريات فيقضي على البكتيريا التي تصيب المعدة اللستيريا كولاي والليستيريا بجانب تحسين الجهاز الهضمي كما أنه يحمي الجسم من الهجمات المناعية  ويحسن من الاستجابة المناعية ويحمي الجسم من الخطر الخارجي.

مضادات الأكسدة: مركبات لأوجينول، كيرسيتين، العفص مع المركبات الطبيعية الكيميائية تعمل على تحييد الجذور الحرة والقضاء على الخلايا المتحولة ونفايات عملية الأيض الخلوي  التي غالبًا ما تتسبب في أمراض خطيرة  وهذا بفضل وجود فيتامين سي مع فيتامين أ الفيتامينات التي تساهم في تكوين مضادات الأكسدة القوية .

صحة الأسنان: يحتوي الفلفل الافرنجي على مضادات الميكروبات والجراثيم هذه الجوانب المطهرة تساعد على تعزيز صحة الأسنان يمكن استخدام الفلفل مع الماء كغرغرة للأسنان يقضي على البكتيريا المسببة لالتهاب اللثة و ينظف الأسنان.

التداول: المستويات العالية من الحديد والنحاس مثالية جدًا لتعزيز الدورة الدموية لأن هي المكونات الأساسية لتكوين كرات الدم الحمراء ، يساهم في تدفق الدم المحمل بالأوكسجين إلى أطراف الجسم ويكون الإنزيمات الهامة لتحسين عملية التمثيل الغذائي.

صحة القلب: معدن البوتاسيوم المتواجد داخل الفلفل له تأثير ايجابي وقوي على منع توتر الأوعية الدموية وخفض ضغط الدم يساهم في زيادة تدفق الدم خلال الأوعية الدموية مما يساهم في استرخاء وتقلل الضغط على الشرايين وبالتالي خفض حالات تصلب الشرايين والتقليل من الإصابة بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية .

تحذير: يعد الفلفل من التوابل الهامة جدًا لها قيمة غذائية عالية ولكنها تكون شديدة الخطورة للأشخاص الذين يعانون من الحساسية المفرطة وقرح المعدة والقولون التقرحي لذلك لابد من تجنب التوابل الحارة ..

AllEscort