عندما يتعلق الامر بمرض السرطان، وكيفية الوسائل التي تمنع حدوثه، فلابد ان نتحدث عن فاكهة الفراولة، فيمكن للفراولة ان تقلل خطر الإصابة بمرض السرطان في كثير من الحالات، فهناك كثير من أنواع السرطان الذي يمكن للفراولة ان تكون حائط الصد لها، ولكن قبل ذلك عليك ان تتأكد من حصولك على الكمية المناسبة والنوع الصحيح، واليوم نقدم لك اهم فائدة للفراولة على الاطلاق.

فاكهة الفراولة
تحتوي الفراولة على كمية كبيرة من مضادات الاكسدة، والتي تحارب الجذور الحرة التي تؤدي الى السرطان، كما ان فاكهة الفراولة غنية بالألياف في كل مكوناتها من خلال لحمها وحتى بذورها، كما يمكن للألياف ان تساعد في التحكم او الملاحقة من السموم، التي يمكنها ان تساهم في الإصابة بالسرطان، فالفراولة تكتظ بالفيتامينات وخاصة فيتامين سي، وهو أحد الفيتامينات التي تقي من السرطان، بالإضافة الى مجموعة واسعة من المغذيات النباتية الاخرى، مثل الفلافونويد، البوليفينول، وأيضا الكيرسيتين، وحمض الالاجيك.

الالاجيك
ويستخدم حمض الالاجيك في عدة طرق مختلفة لمكافحة السرطان، كما انه يعمل كمضاد للأكسدة مما يساعد على تعطيل المواد المسرطنة المحددة، وبدوره يبطئ تكاثر الخلايا السرطانية، كما ان حمض الالاجيك هو أيضا أحد العوامل التي تعمل للحد من الاوعية الدموية، فهو يبطئ نمو الاوعية الدموية والتي تتغذى عليها الخلايا السرطانية الجديدة، وفي بعض الدراسات التي أظهرت ان حمض الالاجيك له القدرة الكبيرة على منع بعض أنواع السرطان، كسرطان الجلد، وسرطان المثانة، وسرطان الرئة، وسرطان المريء، وسرطان الثدي.

كيرسيتين
الكيرسيتين موجود بوفرة كبيرة في الفراولة، فهي مبرمجة تبرمج ذاتي لتدمير الخلايا السرطانية، وفي دراسة نشرت في مجلة الزراعة والكيمياء الغذائية، ان الكيرسيتين المستخلص من الفراولة تعمل على تبطيء انتشار الخلايا السرطانية وخاصة في الكبد، وتصل نسبة محاربته للخلايا وموتها تصل الي 80%، لذا فان الكيرسيتين الموجود في الفراولة واحد من الأشياء الذي يمكنك تناوله كأجراء وقائي من السرطان.

وفي اختبار قد تم في الصين، وقد كان من بين المشاركين الصينيين عدد معرض للإصابة بمرض سرطان المريء، وقد اثبتت ان تناول الفراولة ساعد على منع الظهور لأفة الورم المبكرة، ووفقا لدكتور لتونغ تشن، دكتور في الطب، وقد حاز على دكتوراه وهو أيضا باحث في لسرطان في مركز السرطان الشامل بولاية اوهايو، وقد استغل اختباره لمرض السرطان المتطوعين البالغ عددهم 36 متطوع، وقد جعلهم يتناولون مسحوق الفراولة المجففة يوميا، وهو ما يعادل أوقية من الفراولة يوميا، وبعد مدة تصل الى ستة شهور، فقد اتضح ان 29 من ال36 مشترك في البحث، أي ما يصل نسبته الى 80% من المشتركين، فقد تم ملاحظة انهم قد انخفضت لديهم نسبة السرطان عن ذي قبل، ومعظمهم اما انتهت به من معتدل او ان الافة اختفت تماما.

الكميات المناسبة للفراولة
من الضروري للغاية ان تستهلك فقط الفراولة العضوية، وقد وجد تقرير حديث من وزارة الزراعة الامريكية ان عينة واحدة من الفراولة تحتوي على 13 مبيد افات مختلفة، وان تحليل شبكة المبيدات للآفات قد وجد ان 54 من مبيدات الآفات المختلفة بين عينات الفراولة، بما في ذلك تسعة مواد مسببة للسرطان، و24 مادة مشوهة للهرمونات، و11 من السميات العصبية، و12 سموم.

لذا فان الفراولة العضوية لديها القدرة في مكافحة السرطان، أكثر من الفراولة الغير عضوية، وقد قارن الباحثون في جامعة السويد للعلوم الزراعية، مقتطفات من خمس محاصيل عضوية وأخرى تقليدية، للعمل على منع انتشار سرطان القولون والثدي للخلايا البشرية

AllEscort