البابونج

البابونج هي عشبة مصدرها من زهرة تشبه أزهار الأقحوان، ولقد تم استهلاك البابونج لعدة قرون سابقة كعلاج طبيعي للعديد من الأمراض الصحية، ولصنع شاي البابونج يتم تجفيف زهور البابونج ومن ثم نقعها في الماء الساخن، ويستمتع الكثير من الناس بتناول شاي البابونج كبديل خالٍ من الكافيين للشاي الأسود أوالشاي الأخضر أو القهوة، ولطعمه الترابي، والذي فيه القليل من الحلاوة إلى حد ما، وبالإضافة إلى ذلك يتم إضافة مضادات الأكسدة إلى شاي البابونج التي قد تلعب دورًا مهمًا في تقليل خطر الإصابة بأمراض عديدة بما في ذلك أمراض القلب والسرطانات، ويحتوي البابونج على خواص قد تساعد على النوم وعملية الهضم أيضًا مع أهمية مراجعة الطبيب والمختص قبل استخدامه، وفيما يأتي سيتم تناول فوائد البابونج للقولون.

فوائد البابونج للقولون

لطالما استخدم شاي البابونج، كعلاج شعبي تقليدي، لمجموعة واسعة من الحالات الصحية. في الوقت الحاضر، يستكشف الباحثون بشكل متزايد مدى فعاليته في التحكم في أعراض الأمراض، بما في ذلك السرطان والسكري والقولون،وفيما يأتي رأي العلم والموروث الشعبي الخاطئ حول استخدامه للتخفيف من أعراض القولون:

رأي العلم

إن الفوائد العلاجية للبابونج جعلت منه نباتًا مشهورًا مهمًا لعلاج العديد من المشاكل الصحية، وذكرت مراجعة طبية من عام 2010 أن الخصائص المضادة للالتهابات في نبات البابونج يمكن أن تساعد في تخفيف التشنجات العضلية المرتبطة بالاضطرابات المعوية، وتخفيف تشنجات عضلات المعدة، كما تبيّن أن نبات البابونج يهدئ المعدة ويُخرج الغازات، ويخفف من تهيّج الأمعاء، وذلك ما يثبت فوائد البابونج للقولون، وأوجدت دراسة أجريت عام 2015 أن أعراض القولون العصبي انخفضت بشكل كبير بعد تناول البابونج واستمرت التأثيرات لبضعة أسابيع بعد توقف البابونج، لكنه ليس العلاج الأمثل لأمراض القولون، فهو يخفف من الأعراض التي تصاحب هذه الأمراض فقط.يومكن الاستفادة من خصائص البابونج عن طريق تحضير شاي البابونج المحضر من أوراقه.وتعود الفائدة الطبية لنبات البابونج لاحتوائه على المواد الفعالة الآتية؛ كل من ألفا-بيسابولول، أكاسيد بيسابولول-أ وب ومركب الكامازولين، الفارنيسين الفلافونويدات مثل ال أبيجينين واللوتيولين والباتيولين، ومركبات الكوامارين والهايدروكسي كوامارين والجلايكوسيدات.

الموروث الشعبي الخاطئ

في الطب القديم وحتى وقتنا هذا العديد من الأشخاص يعتمدون على الأعشاب فقط في علاج الأمراض دون مراجعة الطبيب أو المختص، عند التفكير في البدء بشرب شاي البابونج أو تناول حبوب البابونج يجب الرجوع إلى الطبيب لاستشارته وأخذ نصيحته في إمكانية إضافة البابونج ضمن الوجبات الغذائية، أو استشارة شخص مختصّ يُعنى باستخدام المكملات الغذائية والأعشاب، وعند البدء بتناول حبوب البابونج يجب الالتزام بتناول الجرعة المحددة من قبل الطبيب أو الصيدلاني أو المختص في المكملات الغذائية والأعشاب للاستفادة الكاملة من فوائد البابونج للقولون مثلًا، ولا يجب تجاوز الجرعة المحددة والمكتوبة على الورقة المرافقة للمكمل الغذائي أو المادة التي تحتوي على البابونج وذلك للاستفادة من فوائد البابونج للقلون مثلًا، ويجب عدم تناول أكثر من شكل للبابونج في آنٍ واحد كتناول الشراب والحبوب والشاي مع بعضهم البعض، لأن ذلك يؤدي إلى الحصول على جرعة زائدة منه، ومن المهم الحصول على استشارة الطبيب عند عدم الحصول على فائدة أو الإصابة ببعض الآثار الجانبية، وأيضًا من المهم التنبيه على عدم تناول البابونج لمدة أسبوعين قبل القيام بأي عملية جراحية، ويجب تخزينه في درجة حرارة الغرفة بعيدًا عن الرطوبة والحرارة العالية .

AllEscort