بروتين الفيريتين

يوجد بروتين الفيريتين في جميع خلايا جسم الإنسان، وتتمثل وظيفته في تخزين الحديد، وإمداد الجسم به عند الحاجة إليه كما يحدث في عملية تصنيع خلايا الدم الحمراء، حيث يتواجد بروتين الفيريتين بكثرة في الطّحال، والكبد، ونخاع العظم، والعضلات الهيكلية، وعادةً ما يتم استخدام فحص الفيريتين لمعرفة كمية مخزون الحديد الموجود في الجسم، وبناءً على ذلك فإن نقصان الفيريتين في المصل يدل على نقص مخزون الحديد في الجسم، وفي هذا المقال سيتم التطرق إلى أسباب، وكيفية علاج نقص بروتين الفيريتين.

 

أسباب نقص بروتين الفيريتين

يرتبط نقص بروتين الفيريتين بشكل أساسي بنقص الحديد في الجسم، الذي عادةً ما يكون سببه النظّام الغذائي السيء أو الغير متوازن، وفي حالات أخرى تكون إشارة لوجود مشكلة صحيّة، أي لا علاقة لها بالغذاء، وفي ما يأتي بيان لبعض أسباب نقص الفيريتين:

 

نقص مصادر الحديد في الغذاء

يمتص الجسم الحديد من مصادره الحيوانية بطريقة أكثر كفاءة وسهولة من امتصاصه عن طريق مصادره النّباتية، مما يعني أن الأشخاص النّباتيون هم الأكثر عرضة لنقص الحديد وتطور الأنيميا، وقد يُعزى أيضًا نقص الحديد إلى اتباع الحميات الغذائية غير المدروسة وقليلة السّعرات الحرارية، حيث تفتقر هذه الحميات إلى جميع العناصر الغذائية المهمة للجسم.

 

 خسارة الدم من الجسم

من الممكن أن يحدث نقص الحديد عن طريق عدة حالات مثل غزارة الدّورة الشّهرية عند المرأة، وفي حالات نزيف الأنف المتكرر، وأيضًا عند الأشخاص الذين يتبرعون بوحدات الدّم باستمرار، وقد تؤدي بعض حالات الإصابة بالأمراض المزمنة إلى فقدان الدم مثل القرحة الهضمية، أو الاورام الحميدة، أو سرطانات الأمعاء الغليظة، إلى جانب تناول بعض أنواع الأدوية كمضادات الالتهاب اللاستيرويدية مثل الأسبرين.

الحمل عند المرأة

من الأرجح أن النّساء الحوامل هم من أكثر الفئات عرضةً لحدوث نقص الحديد لديهم، وذلك بسبب احتياجات أجسامهم العالية في هذه المرحلة، فهم بحاجة إلى نسب أعلى من الحديد لضمان وصول الدّم المحمل بالأكسجين والمواد الغذائية اللازمة للنمو إلى الجنين.

 

علاج نقص بروتين الفيريتين

يكون علاج نقص بروتين الفيريتين، بعلاج السبب الأساسي المسبب للنَقص، الذي عادةً ما يكون مرتبط بنقص عنصر الحديد في الجسم، حيث يتم زيادته بتغيير النّظام الغذائي المتبع، أو باستخدام مكملات الحديد:

 

علاج النّقص المرتبط بالغذاء

إذا كان سبب النّقص مرتبط بالنّظام الغذائي المتبع، فيجب الزّيادة من تناول الأغذية الغنية بالحديد كاللحوم الحمراء، والسّمك، والبيض، وكذلك الأطعمة المناسبة للأشخاص النّباتيين كالفاصولياء، والجوز، والفواكة المجففة، وحبوب الإفطار المدعمة بالحديد، ومعظم الخضراوات الورقية الدّاكنة، مع ضرورة زيادة استهلاك الأطعمة والمشروبات الغنية بفيتامين C؛ لدوره في زيادة امتصاص الأطعمة النّباتية الغنية بالحديد، ويجب التقليل من تناول الشّاي والقهوة، ومصادر الكالسيوم كالحليب، بالإضافة إلى الحبوب الكاملة؛ حيث أنها تتعارض مع امتصاص الحديد في الجسم.

 

علاج النّقص المرتبط بأسباب أخرى

يكون عادةً علاج نقص بروتين الفيريتين بمعرفة الأسباب المؤدية إلى ذلك، فعلى سبيل المثال إذا كانت بعض الأدوية المتناولة تسبب نزيف المعدة، فيجب التّوقف عن تناولها، واستشارة الطّبيب لوصف علاج بديل، كذلك في حالات غزارة الدّورة الشّهرية عند المرأة، فيتم معالجتها عن طريق الأدوية، أو عملية جراحية في الحالات الشديدة.

 

العلاج باستخدام مكملات الحديد

في معظم الحالات تكون مكملات الحديد هي العلاج الأنسب، لاستعادة مخزون الحديد، وعلاج نقص بروتين الفيريتين، على الرّغم من وجود عدة آثار جانبية يشعر بها المريض مثل حالات الإمساك، وألم المعدة، حيث يجب استشارة الطّبيب إذا أصبح الأمر مزعجًا، فقد يتم تغيير الجّرعة أو وصف أقراص حديد أخرى تحتوي على جرعة تركيز أقل، في حين قد يلجأ الطّبيب في حالات النّقص الشّديد إلى حُقن الحديد بدلًا من الأقراص؛ لسرعة استجابة الجسم لها.

AllEscort