الفيتامين ج

إن جميع الفيتامينات ومن ضمنها فيتامين ج تعد مركبات عضوية، والمركب العضوي توجد في الكائنات الحية وتحتوي على عناصر الكربون والأكسجين، إن فيتامين ج يعد من الفيتامينات الذائبة في الماء، حيث إن الجسم غير قادر على تخزينه، وللمحافظة على المستوى الذي يكفي من فيتامين C، يجب على الإنسان أن يتناوله بشكل يومي من الأطعمة الذي يحتوي عليها، ويلعب فيتامين C دورًا مهمًا في العديد من وظائف الجسم، ومنها صنع الكولاجين والكرنيتيني وبعض النواقل العصبية، ويستخدم في عملية الأيض البروتينات، وقد يقلل نشاط مضاد للأكسدة من خطر بعض أنواع السرطان، وفي هذه المقال سوف يتم الحديث عن أضرار زيادة فيتامين ج

 

أهمية فيتامين ج

إن فيتامين ج هو عبارة عن فيتامين أساسي مما يعني ذلك بأن الجسم لا يستطيع إنتاجه، حيث يمتلك فيتامين ج عدة ادوار مهمة في الجسم وقد ارتبطت بفوائد صحية مذهلة، وهو فيتامين ذائب في الماء، ويمكن إيجاده في عدة أنواع من الفواكه والخضار، إن الكمية الموصى لأخذها للفيتامين ج هي 75 ميليغرام للنساء و90 ميليغرام للرجال، وسوف يتم الحديث عن أضرار زيادة فيتامين ج لاحقًا، وهنا من أهمية فيتامين ج:

  • تقليل خطر الأمراض المزمنة

    • يعد الفيتامين ج من مضادات الأكسدة القوية مما يساعد على تقوية جهاز المناعة والدفاع للجسم، حيث تعد مضادات الأكسدة الجزيئات التي تحسن من جهاز المناعة، حيث تعمل على حماية الخلايا من الجزيئات الضارة متل الجذور الحرة، وعندما يتم تراكم جزيئات الجذور الحرة قد يؤدي إلى حدوث حالة تدعى بالإجهاد التأكسدي التي قد تسبب العديد من الأمراض المزمنة، وفي دراسة قد أظهرت بأن أخذ الكثير من فيتامين ج قد يزيد من مستوى مضادات الأكسدة في الدم بما يقارب أعلى من 30% مما تساعد في محاربة التهابات.
  •  ضغط دم مرتفع

    • إن ارتفاع ضعط الدم قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب، فهو يعد من أسباب الرئيسية للوفاة، وقد أظهرت الدراسة بأن فيتامين ج قد يعمل على خفض ضغط الدم لأشخاص المصابين في ارتفاع ضغط الدم، في دراسة حيوانية قد وجدت بأن أخذ مكمل فيتامين ج تجعل الأوعية الدموية تسترخي، مما تعمل على خفض مستوى ضغط الدم.
  • خفض مستويات حمض اليوريك

    • النقرس هو أحد أنواع التهاب المفاصل، إنه مؤلم بشكل لا يصدق ويتضمن التهاب في المفاصل، وخاصة في أصبع القدم الكبيرة، إن الأشخاص المصابين بالنقرس يتعرضون لإنتفاخات وألم شديدة، ومن المثير للاهتمام أن العديد من الدراسات أظهرت أن فيتامين ج قد يعمل على خفض حمض اليوريك في الدم، مما يحمي من نوبات النقرس، حيث وجدت دراسة أجريت على 1387 رجلاً أن الأشخاص الذين يستهلكون معظم فيتامين ج لديهم مستويات دم منخفضة من حمض اليوريك أقل بكثير من أولئك الذين تناولوا أقل

 

أسباب زيادة فيتامين ج

نظرًا لأن فيتامين ج يمكن أن يسبب أعراضًا غير سارة إذا كان الشخص يتناول الكثير وسوف يتم الحديث عن أضرار زيادة فيتامين ج، ووفقًا لمكتب المكملات الغذائية ODS، فإن الحد الأقصى لتناول فيتامين ج لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 19 عامًا وأكثر هو 2000 ميليغرام في الذكور والإناث، يبقى الحد نفسه بالنسبة للنساء الحوامل أو المرضعات، حيث مستويات فيتامين ج اليومية العليا للأطفال والرضع هي كما يلي:

  • 400 ميليغرام للأطفال الرضع الذين تتراوح أعمارهم بين 1-3 سنوات.
  • 650 ميليغرام للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4-8 سنوات.
  • 1200 ميليغرام للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9-13 سنة.
  • 1800 ميليغرام للمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 14-18 سنة.
  • 1800 ميليغرام في سن المراهقة للحوامل أو للمرضعات الذين تتراوح أعمارهم بين 14-18 سنة.

أضرار زيادة فيتامين ج

واحدة من أكثر الأسباب شيوعًا لتناول الأشخاص لمكملات فيتامين ج هي فكرة أنهم يساعدون في منع نزلات البرد، وعلى الرغم من ذلك فإن هنالك بعض المكملات التي تحتوي على كمية كبيرة للغاية من فيتامين ج، والتي يمكن أن تؤدي إلى آثار جانبية في بعض الحالات، وهنا بعض أضرار زيادة فيتامين ج:

  • زيادة في الحديد من المعروف أن فيتامين ج يعزز امتصاص الحديد، وله القدرة على الربط بالحديد غير الهيمي الموجود في الأغذية النباتية، ولا يمتص الجسم الحديد غير الهيم بنفس كفاءة الحديد الموجود في المنتجات الحيوانية، حيث يرتبط فيتامين C بالحديد غير الهيم، مما يسهل على الجسم امتصاصه، حيث وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على البالغين أن امتصاص الحديد زاد بنسبة 67٪ عندما تناولوا 100 ملغ من فيتامين ج مع وجبة، فقد يؤدي تناول فيتامين ج الزائد إلى زيادة في الحديد ، مما قد يؤدي إلى أضرار خطير للكبد والقلب والبنكرياس والغدة الدرقية والجهاز العصبي المركزي وهي من أضرار زيادة فيتامين ج.
  • حصى الكلى يتم إخراج فيتامين ج الزائد من الجسم كالأكساليت، وهو منتج نفايات جسدية، وعادةً ما يخرج الأكساليت عن طريق البول من الجسم وفي بعض الحالات، قد ترتبط الأكساليت مع المعادن لتشكيل بلورات يمكن أن تؤدي إلى تكوين حصوات الكلى، واستهلاك الكثير من فيتامين ج قد يزيد من كمية الأكساليت في البول، وبالتالي زيادة خطر الإصابة بحصى الكلى، وفي إحدى الدراسات قد تناول البالغين مكملات فيتامين ج بمقدار 1000 ميليغرام مرتين يوميًا لمدة ستة أيام، قد زادت كمية الأكساليت التي تفرزها بنسبة 20٪ وهي من أضرار زيادة فيتامين ج.

AllEscort